القدس المحتلة - كامل ابراهيم

أم المسجد الاقصى المبارك عشرات الآلاف من المصلين في ظل اجراءات إسرائيلية مشددة، على ابواب المسجد والبلدة القديمة، واتخذت الأوقاف الإسلامية كافة تدابير الحيطة والحذر واتباع تعليمات وزارة الصحة بارتداء الكمامات والتباعد، وتم إغلاق ابواب المصلى القبلي لمنع الازدحام والمحافظة على المسافات الكافية، وفي الساحات تم التباعد تحسباً لمنع انتشار وباء كورونا.بدورهم حراس وسدنة وموظفي الأوقاف والمتطوعين والمتطوعات انتشروا على أبواب المسجد وعلى عتبات قبة الصخرة المشرفة يوزعون الكمامات ومطهر لليدين و يرشدون المصلين والمصليات الأهمية الالتزام بتعليمات الصحة والأوقاف.

وندد الشيخ يوسف ابو سنينة خطيب الجمعة في المسجد الاقصى بقرار الضم الإسرائيلي واعتبره قمة الوقاحة والسرقة والظلم والتعدي على حقوق الشعب الفلسطيني. وقال: «ان الضم ظلم واستمرار في نهج العدوان، ولن يوقف الظلم والعدوان إلا العدل والتضامن والوحدة الفلسطينية والعربية والإسلامية». ودعا أبو سنينة للحفاظ على المسجد وتفويت الفرصة على المتربصين به، مؤكداً أن سياسة الإبعاد التي ينتهجها الاحتلال ضد المصلين والمرابطين وحراس المسجد الأقصى وموظفي الأوقاف والدعاة والخطباء في المسجد ظالمة وتستدعي تكثيف التواجد في الأقصى والصلاة فيه