الرأي - رصد

نفق 350 فيلا على الأقل شمالي جمهورية بوتسوانا الأفريقية، بشكل غامض، خلال آخر 3 أشهر.

وذكرت وسائل إعلام محلية، الخميس، أن مرضا غامضا أسفر عن نفوق 350 فيلا على الأقل في منطقة دلتا أوكافانغو، منذ أبريل/ نيسان الماضي.

وأضافت أن الحكومة أطلقت عملية لبحث أسباب النفوق، إلا أن تفشي جائحة كورونا ساهم في تأخير إجراء الاختبارات على الفيلة.

وأفاد المسؤول في إدارة الصيد والحياة البرية ديكاماتسو نتشيبي، بأنهم لم يلاحظوا أي آثار جروح على أجساد الفيلة، مستبعدا احتمال وقوف الصيد الجائر خلف الأمر.

وتعتبر بوتسوانا في مقدمة الدول عالميا من حيث عدد الفيلة على أراضيها بنحو 130 ألفا.

وشهدت البلاد العام الماضي نفوق أكثر من 100 فيل بمرض “الجمرة الخبيثة”.