عمان - سرى الضمور

اربد - محمد قديسات

السلط - لينا عربيات

الكورة - ناصر الشريدة

الكرك - نسرين الضمور

الرمثا - بسام السلمان

المفرق - توفيق أبو سماقة

لاقت الاجراءات الاحترازية والفنية التي اعلنت عنها وزارة التربية والتعليم لمساعدة طلبة الثانوية العامة (التوجيهي) للعام الاستثنائي 2020 استحسانا من قبل الطلبة وأولياء امورهم، حيث سار الامتحان الاول الذي عقد أمس الاربعاء بهدوء.

واطلعت «الرأي» على مجمل سير العملية الامتحانية حيث التزم أولياء الأمور بالإجراءات الاحترازية وعدم تجمهرهم أمام المراكز التي تشكل عادة مظهرا من مظاهر امتحان التوجيهي، بالرغم من ملامح القلق والترقب قبل انتهاء الامتحان.

الا ان طلبة التوجيهي لهذا العام الاستثنائي خرجوا بارتياح عام حول طبيعة الاسئلة والتي صنفت بالسهلة والمتوسطة مقارنة مع القلق والتوتر اللذين سادا جراء التعطل الذي فرضته جائحة كورونا وابعدتهم عن غرفهم الصفية لمدة ثلاثة شهور مستبدلينها بنظام التعلم عن بعد.

وقال طلبة عقب الامتحان أن الاسئلة الواردة وللفرعين العلمي والأدبي جاءت مراعية للفروق الفردية وتباينت في مستوياتها وكانت طبيعة الاسئلة كما اعلنت عنها الوزارة اختياراً من متعدد او اجوبة تتطلب إجراء خطوات بسيطة على الدفتر الامتحاني.

واشار الطلبة إلى أن المراكز الامتحانية ومشرفي القاعات والكوادر ركزت على تطبيق الاجراءات الاحترازية من الحفاظ على مساحة التباعد الجسدي وارتداء الكمامات والقفازات التي تم توزيعها عليهم قبل الامتحان بالاضافة الى تعزيز الدافع النفسي لديهم والتدقيق على الاسماء ورقم الجلوس لكل طالب.

واعلنت الوزارة اثناء الامتحان عن تمديد الامتحان لمدة 20 دقيقة ولليوم الاول فقط وذلك لشرح آلية الحل على ورقة الماسح الضوئي ودفتر الامتحان والاجراءات السليمة للحل المثالي، وهو ما أكده الامين العام لوزارة التربية للشؤون التعليمية الدكتور نواف العجارمة الى الرأي.

وذكر طلبة الى الرأي ان التمديد لم يعمل به في العديد من المدارس.

وقال العجارمة إنه من المتوقع أن يكون مدى الرضى نسبياً حول مجريات الامتحان نظرا لاختلاف المستويات الاكاديمية للطلبة، موضحا أن جميع الاسئلة وردت من الكتاب المدرسي.

من جانبه عرج أستاذ الرياضيات عامر الحطبة على ردود فعل الطلبة التي جاءت مفرحة ومتفائلة حيال أسئلة الامتحان الذي سار بهدوء ولم تكن أية اسئلة من خارج الكتاب المدرسي وراعت جميع مستويات الطلبة وراعت الاوزان النسبية التي قررتها الوزارة.

مصدر مطلع في وزارة التربية والتعليم قال ان غرفة العمليات الخاصة بامتحانات الثانوية العامة لم ترصد اية ملاحظات تذكر حول آلية سير الامتحان، غير أن الوزارة عملت على تمديد المدة الزمنية للطلبة للامتحان الاول وذلك لشرح تفاصيل الحل.

وتقدم لامتحان امس 132062 مشتركا ومشتركة من مختلف الفروع الاكاديمية والمهنية والدراسة الخاصة.

كما زودت المراكز الامتحانية بضابط ارتباط (ممرض) من قبل وزارة الصحة لمتابعة الطلبة وقياس درجة حرارتهم قبيل دخول الامتحان والعمل على تخصيص قاعة في الطابق الارضي في كل مركز امتحاني مخصصة للطلبة المشتبه بهم في حال ارتفاع الحرارة أو ظهور أعراض الفيروس أو اية أعراض صحية اخرى مشابهة تظهر على الطلبة المتقدمين إذ يتوفر بهذه القاعة كافة المواصفات والمقاييس الصحية من حيث التهوية والاضاءة والمساحة الكافية.

ووفرت التربية مياه الشرب، واللوحات الإرشادية، وصورة مكبرة لورقة القارئ الضوئي في كل قاعة.

وكان وزير التربية والتعليم الدكتور تيسير النعيمي تابع سير الامتحان، من خلال تفقده امس مجموعة من المراكز الامتحانية، وتفقده غرفة العمليات الخاصة بالامتحان في مركز الوزارة، مبدياً ارتياحه للإجراءات التي اتخذتها الوزارة لضمان تقدم الطلبة للامتحان في بيئة مناسبة.

واستمع النعيمي لعرض حول سير العمل في غرفة العمليات، مؤكداً ضرورة الاستجابة السريعة للملاحظات الواردة إليها ومتابعتها بشكل فوري والإجابة على استفسارات المواطنين والطلبة المتعلقة بالامتحان وإجراءاته بكل شفافية واهتمام.

إربد

وفي اربد ابدى الطلبة ارتياحهم من طبيعة الاسئلة والاجراءات التي رافقت الامتحان ووصف عدد منهم الاسئلة بانها سهلة وطبيعية ومعظمها مباشرا من المنهاج.

ووصفوا الاجراءات التي رافقت الامتحان قبل الدخول الى قاعات الامتحان وفي داخلها انها مريحة وميسرة ولم يجدوا صعوبة في التعامل مع الماسح الضوئي , وقالوا ان تسلمهم لنماذج الاسئلة لم يتاخر وكان في الوقت المحدد واشادوا بمنحهم مدة 20 دقيقة اضافية لوقت الامتحان لتمكين بعض الطلبة من اتمام عمليات الحل ونقل الاجابات على الماسح الضوئي.

بدورهم دعا مديرو التربية والتعليم في المحافظة الطلبة الى عدم الحضور الى المدرسة في توقيت واحد وهو ما سبب ازدحاما امام بعض القاعات لحين اتخاذ اجراءات الوقاية والسلامة العامة والفحص الحراري واثر نسبيا على عملية التباعد بين الطلبة.

وانعكس ارتياح الطلبة للامتحان على ذويهم والتخلص من حالة القلق والتوتر التي بدت على وجوهم وهم ينتظرون أبناءهم امام المدارس سرعان ما تحولت الى حالة من الرضى.

الى ذلك تفقد امين عام وزارة التربية والتعليم للشؤون التعليمية والفنية الدكتور نواف العجارمة امس عددا من قاعات امتحانات الثانوية العامة«التوجيهي» في مدارس لواءي الطيبة والوسطية.

ووصف العجارمة مخرجات وانطباعات اليوم الاول للامتحانات بانها تشكل قصة نجاح للجميع على الصعد كافة شكل الطلبة واولياء الامور الى جانب الاجهزة الرسمية اطرافها.

واوضح مدير تربية اربد الثالثة الدكتور باسم عضيبات ان عملية الدخول الى قاعات الامتحان تمت بيسر وسهولة ودون اكتظاظ وانه تم تطبيق جميع الاجراءات المتعلقة بالحفاظ على سلامة الطلبة والامتحان مشيرا الى ان تعامل الطلبة مع الماسح الضوئي تمت بنجاح ولم تسجل اي شكوى حيث تم شرح تعليمات التعامل مع نموذج الاجابة ودفتر الاجابة من قبل المراقبين ورؤساء القاعات بشكل مفصل.

السلط

وأبدى طلبة امتحان الثانوية العامة في مدارس السلط ارتياحهم من سير عملية الامتحانات وسهولة الاسئلة مؤكدين على ان الاجراءات التي اتخذتها مديرية تربية وتعليم السلط كانت على مستوى عالي من التنظيم

واكد الطالب محمد حياري من الفرع الادبي الرأي ان امتحان الثانوية العامة سار بسهولة ويسر في يومه الاول مبينا ان طبيعة اسئلة الامتحان مرنة ومدة الامتحان كافية.

وبين مدير تربية وتعليم السلط الدكتور محمد الجبور ان 4851 طالباً وطالبة تقدموا لامتحان الثانوية العامة في مناطق السلط موزعين على 20 مركزاً في كافة المناطق تحوي 60 قاعة امتحان مؤكدا ان الامتحان الاول لطلبة الثانوية العامة سار بسهولة ويسر دون وجود معيقات.

واضاف انه تم تعقيم كافة قاعات امتحان الثانوية العامة في كل مناطق السلط من قبل كوادر بلدية السلط الكبرى قبل بدء الامتحانات وبعد الانتهاء منها مؤكدا على انه تم اتخاذ التدابير اللازمة لضمان تباعد الطلبة في المدارس والتشديد على ارتداء الكمامات والقفازات التي قامت المديرية بتأمينها لكافة الطلبة.

واكد على ان الاجهزة الامنية حرصت على منع التجمعات في ساحات المدارس وعلى مداخلها لكافة الطلبة وذويهم حفاظا على السلامة العامة مبينا ان مديرية صحة البلقاء قامت بتوفير ممرض لكل مدرسة من مدارس مناطق السلط للحالات الطارئة مقدما الشكر لهيئة كلنا الاردن على التعاون الذي بذلته لضمان بث الطمأنينة والراحة بين صفوف الطلبة

الكورة

وفي الكورة أبدى طلبة التوجيهي في لواء الكورة استغرابهم من الوقت المستقطع الذي ذهب جراء تأخر تسليم الاسئلة، والتدقيق المتكرر لهوايات الطلبة مع ارقام الجلوس ومطابقة ورقة الاسئلة مع الماسح الضوئي علاوة على توقيعهم مرتين على النموذج، وعدم كفاية الوقت المخصص لامتحان الرياضيات.

وقالوا الى الرأي، لو تم اعطاء الطلبة الوقت المقرر دون نقص، لكان الاداء افضل، وتفادوا الارباك الذي واجههم في نقل الاجوبة الى الماسح الضوئي.

واضافوا، ان تطبيق الاسلوب الجديد، اظهر اشكاليات فنية ما زال القائمون على اجراء الامتحان بحاجة الى معرفة وتدريب اكبر لتفاديها في بقية الامتحانات.

واشار الطالب مؤيد قاقيش، ان الوقت المقرر لم يكن كافيا، الى جانب التأخير في بدء تسليم الاسئلة، فيما شكا اولياء امور من عدم توافق بين الاسئلة والوقت المقرر، خاصة ان عملية الامتحان بهذه الطريقة تنفذ لاول مرة، ما عكس تذمرا لدى عدد من الطلبة واولياء الامور.

الكرك شكوى من ضيق الوقت

اشتكى طلبه التوجيهي في محافظة الكرك من ضيق الوقت المخصصة لامتحان مبحث الرياضيات في اليوم الاول من في الوقت الذي تباينت فيه اراء الطلبة حول مستوى الاسئلة وصعوبتها التي قال بعضهم انها كانت تراعي الفروق الفردية بين الطلبة فيما اشار اخرون الى ان الاسئله بطريقتها الجديدة كانت وفق ما اعلنت عن وزارة التربيه والتعليم.

واشاد طلبة بالاجراءات الصحية وتوفير وسائل الوقاية من توزيع الكمامات والقفازات على الطلبة وقياس درجات الحرارة اضافة الى التباعد المكاني داخل وخارج قاعات الامتحان كما اشاروا الى تعاون المراقبين وتفهمهم للحالة النفسية للطلبة الذين يتقدمون للامتحان في هذا العام في ظروف استثنائية الامر الذي ساهم في بعث اجواء الطمانينة داخل القاعات.

وشهدت ساحات المدارس التي خصصتها مديريات التربية والتعليم في المحافظة ومحيطها تواجد لاولياء الامور بانتظار خروج ابنائهم من قاعات الامتحان الامر الذي تسبب في بعض المناطق بخلق حالة من التجمهر وعدم الالتزام بالاجراءات الوقائية للحفاظ على السلامة العامة.

الرمثا: لا تأخير بتوزيع ورقة الامتحان

نفى مدير التربية والتعليم في لواء الرمثا مازن المومني أن يكون هناك تأخير في توزيع أوراق امتحان الثانوية العامة على الطلبة.

وبين المومني أن أوراق الامتحان كانت بين يدي الطلبة الساعة العاشرة و12 دقيقة، مشيراً إلى أن وزارة التربية مددت الامتحان 20 دقيقة مراعاة لظروف الطلبة.

وأكد المومني ان اجواء الامتحان الأول لطلبة التوجيهي كانت مطمئنة ومريحة.

من جانبه قال محمد عبد الله الشقران ولي امر طالبة أن ابنته تسلمت ورقة الامتحان الساعة العاشرة والنصف مؤكدا ان تأخير توزيع الاوراق على طلبة امتحان العلمي اثر على اجابتهم.

توزيع الورود على الطلبة في المفرق

استقبل مديرو التربية و التعليم و المعنيون بقطاع التربية في محافظة المفرق،طلبة الثانوية العامة في اليوم الأول من امتحانات التوجيهي،بالورود و توزيع وسائل الصحة و السلامة العامة على كل منهم. و انتهى اليوم الأول دون أي ملاحظات أو مخالفات تذكر من الطلبة أو الأهالي أو حتى المراقبين. و قال مدير التربية والتعليم في لواء القصبة بالوكالة الدكتور سامي المحاسيس،إن الامتحان سار وفق الخطط الموضوعة من قبل الوزارة و دون أي ملاحظات أو مخالفات تذكر.