عمان - بترا

تمكن فريق من أطباء وممرضين بقسم الأطفال والخداج والجلدية في مستشفى الأمير علي بن الحسين العسكري في محافظة الكرك، من علاج طفل حديث الولادة يعاني من داء السماك الجلدي الشديد (الطفل الشمعي) بعد متابعة حالته مدة خمسة أشهر متواصله، تكللت بالشفاء التام وهو بصحة جيدة. وقال رئيس قسم الخداج والأطفال، المستشار المقدم الطبيبة رائدة الغنانيم، لـ(بترا)، اليوم الأربعاء، إن الطفل أدخل قسم الخداج بعد الولادة مباشرة نتيجة عدم القدرة على الرضاعة وتسمك الجلد الذي أدى إلى تجرثم الدم الحاد وتخثره داخل الأوعية الدموية.

وأكدت الدكتورة الغنانيم أن علاج الطفل وصولاً لشفائه شكل تحدياً كبيراً للفريق الطبي بسبب كثرة الوفيات في مثل هذه الحالات نتيجة الخلل الوراثي في تكوين الجلد الذي يؤدي لمضاعفات شديدة ومتعددة، غير أن التشخيص المبكر للحالة أسهم بمعالجة الطفل دون حدوث أي مضاعفات.

من جهته أشار النقيب الطبيب الشريف محمد فواز أخصائي الأمراض الجلدية وتجميل الجلد، إلى أن حالات السماك الجلدي تحدث بسبب طفرة جينية موروثة ونسبة الشفاء التام فيها لا تتجاوز 10 بالمئة، لافتاً إلى أن تداخل المتلازمات في مثل هذه الحالات يزيد من معدل الوفيات.

ومن الجدير بالذكر أنه تم رفد المستشفى بوحدة خداج مزودة بأحدث الأجهزة الطبية التي تساهم في رعاية الحالات المتقدمة وعلاجها.