الكرك ـ محمد الطراونة

يعاني نادي ذات راس من ضائقة مالية شديدة تعصف به وتربك إعداده لدوري أندية الدرجة الأولى لكرة القدم.

وياتي بسبب الإلتزامات المالية المستحقة على النادي، والتي تقارب 500 ألف دينار ما بين عقود مدربين ولاعبين، وقضايا حكم بها الاتحاد الدولي لكرة القدم ومقدرة بـ 60 ألف دينار على شكل شكاوي كسبها المدربان السوري عساف خليفة والتونسي طارق السالم وثلاثة محترفين تونسيين، وتزامنت مع تهديده بعقوبة إدارية تتمثل بعدم السماح بتسجيل لاعب دولي لثلاث مواسم متتالية في حال لم يتم سداد الدوليين ضمن فترة زمنية محددة.

وإلى جانب ذلك يعيش النادي بظروف قاهرة برصيد (صفر) في خزينته في ظل إنقطاع الكهرباء والماء والتي تطلبت عقد اجتماعات النادي على أضواء الشموع، حسب ما ذكره أحمد الجعافرة رئيس النادي الذي أشار بأن الإدارة تمكث حالياً بالعاصمة عمان من أجل البحث والسعي لجمع تبرعات للنادي للخروج من عنق الزجاجة.

وتأمل الإدارة بإيجاد الحلول على أن تقوم بناءً على ذلك في منتصف الشهر الحالي بإستقطاب جهاز فني لتدريبات الفريق الذي تمسك ببعض عناصره القدامى أمثال مالك الشلوح وأحمد النعيمات وعلاء الشلوح وأحمد المدادحة ومبارك هنوش وبلال العواسا.

وقام النادي بتسجيل 22 لاعباً بعدما استقطب الحارس أنس الخلايلة وعبدالرحمن اللوزي واستعار مهاجم الوحدات ابراهيم المشاعلة وضم محترفين من مصر هما المهاجم أحمد الحجاج ولاعب الوسط السيد كناري مع الزج بالوجوه الشابة من أبناء الكرك.

وكان الجعافرة مثل النادي أمس في اجتماع نادي اتحاد الرمثا من أجل بحث ترتيبات بدء الدوري ودعم الاتحاد لأندية الدرجة الأولى، كما طالب أبناء الكرك والجنوب وشركات الجنوب بدعم النادي للخروج من هذا المأزق الذي يمر به النادي ولأول مرة منذ تأسيسه مطلع الثمانينيات.

والجدير ذكره أن ذات راس لعب عدة مواسم في دوري المحترفين وفاز بكأس الأردن وشارك في كأس الاتحاد الآسيوي.