عمّان - د.أماني الشوبكي

«أطفالنا مستقبلهم مسؤوليتنا وصحتهم أولويتنا» هذا الشعار الذي انطلق منه الشاب يسر أبو خيط في تتفيذ مشروعه خلال جائحة كورونا.

يسر شاب لم يكمل دراسته الجامعية بسبب ظروفه الخاصة، إذ التحق بالعمل بعمر مبكر وأحب أن يثبت نفسه في سوق العمل حيث عمل في عدة مجالات وعمل في إحدى الشركات موظف مبيعات وبعد فترة أثبت وجوده وتمت ترقيته وأصبح مدير فرع لإحدى الماركات المعروفة.

ويضيف ابو خيط انه ومن خلال مجال عمله في إحدى المولات شاهد ان المولات لا تسمح بدخول الأطفال إلا بوضع الكمامات حماية لهم وتطبيق لأمر الدفاع المعمول به حاليا.

كما لاحظ أن الاطفال لا يحبون ارتداء الكمامات التقليدية لشعورهم بالإزعاج وكذلك بأنهم غير قادرين على التنفس. فخطرت بباله فكرة لتحفيزهم على ارتداءالكمامة لحمايتهم بطريقة مميزة وتشجيعهم على ارتدائها من خلال طباعة الشخصيات الإلكترونية المحببة لديهم.

ويوضح أنه عندما بدأ لم تكن الفكرة منتشرة داخل الأردن ولم يجد فكرة مماثلة، وتوجه، رغم إمكانياته البسيطة، لتنفيذ الفكرة وقام بمراسلة معامل خارج الأردن وعرض الفكرة عليهم وطلب الدعم ليتمكن من إنجازها وتمت الموافقة وتم إنجاز الفكرة بنجاح.

ويؤكد أبو خيط أن الفكرة والمشروع لقيا قبولاً واستحساناً لدى الأهالي والأطفال، ولاحظ أن الإقبال على شرائها كان لافتا لحماية أطفالهم.

ووجه كلمة للشباب أنه بالرغم بعدم وجود إمكانيات مادية كبيرة لديه إلا أنه حاول وحاول حتى استطاع أن يحقق هدفه ونجح به، ويجب على الشباب ألا يستسلموا للواقع الذي يعيشونه بل أن يسعوا دائماً لتحقيق اهدافهم