الطفيلة - أنس العمريين

أثارت قضية ازدواجية دفع رسوم برنامج التدريب الميداني للطلبة المتوقع تخرجهم من جامعة الطفيلة التقنية، التساؤلات، حيث يقوم الطالب بدفع الرسوم مرتين، احداهما للجامعة، والاخرى عند التحاقه للتدريب في المراكز الصحية الأولية والشاملة التابعة لوزارة الصحة. وانتقد عدد من الطلبة في كلية العلوم بجامعة الطفيلة التقنية ممن أنهوا المسارات التعليمية والتحقوا بمتطلب برنامج التدريب الميداني، خلال شكاوى تلقتها $، من ازدواجية دفع الرسوم مرتين، حيث تتقاضى الجامعة ما مجموعه (70) دينارا لتسجيل متطلب برنامج التدريب قبل التخرج، وعند التحاقهم بالتدريب في المراكز الصحية تقوم الصحة بالاشتراط بدفع ما مجموعه (120) دينارا عن الساعات التدريبية داخل المراكز الصحية التي تصل الى حوالي (100) ساعة موزعة على مدار الفصل الدراسي الواحد.

وطالبوا بضرورة قيام وزارة الصحة بالتنسيق مع جامعة الطفيلة التقنية لاقتطاع جزء من الرسوم التي يدفعها الطالب جراء تسجيله متطلب التدريب الميداني، دون اللجوء الى جيوب الطلبة المثقلة بالظروف الاقتصادية الصعبة، والتي أدت الى امتناع العديد من الطلبة التسجيل لمتطلب التدريب لعدم توفر المبلغ الذي تشترطه وزارة الصحة قبل البدء في البرنامج الميداني.

من جهته، قال نائب رئيس جامعة الطفيلة التقنية للشؤون المالية والادارية الدكتور محمد المحاسنة، أن مخاطبات عديدة قامت بها الجامعة مع وزارة الصحة بغية التوصل الى اتفاقية تسهم في حل مشكلة دفع رسوم التدريب الميداني لطلبة الجامعة من كلية العلوم في المراكز الصحية الشاملة والأولية حسب الاجراءات التي تتبعها وزارة الصحة مع بقية الجامعات الحكومية والخاصة، لكنه ولغاية اللحظة لم تتلقى الجامعة اية رد من وزارة الصحة، وبانتظار التوصل الى حل يسهم في التخفيف على طلبة الجامعة من الناحية المادية.

بدوره، قال مدير صحة الطفيلة الدكتور خالد الخوالدة، أن الوزارة وضمن شروطها لاستقبال طلبة الجامعة للتدريب الميداني في المراكز الصحية والأولية طالبت بتخصيص منح دراسية تقدم لأبناء العاملين في وزارة الصحة، بغية التعاون بين الوزارة وجامعة الطفيلة التقنية، مؤكدا أن مديرية الصحة جاهزة لعقد اية اتفاقية من شأنها التخفيف على الطلبة الذين يرغبون بالتدريب في المديرية.