عمان - أحمد الطراونة

الكُتبا، آلهة عتيقة تجلس على شرفة مدينة آسرة، تسرد الحكايا للمارة، وتنقش على وجوههم المتعبة من الطريق اسرار الكتابة المقدسة، وكيف تخط الأزاميل الحروف على جدار الزمن لتبقى خالدة.

حين يعيد القارئ البحث في جذر المكان الأردني يكتشف أن هذه الارض كانت طريق البشر إلى المعرفة، فالأنباط هم من أحالوا الحرف المنطوق إلى صورة، ونقشوا بلغة العرب الأولى أسماء سمّوها، ووثقوا حكاياتٍ صنعوها، ونشروا ثقافة لن نسمع عنها لولا جرأتهم على رسم الحرف.

فمن تكون الكُتبا إذاً؟

هي ربّة الكتابة النبطية التي تسكن معبد الكتبا في البترا، بقيت في معبدها حتى يومنا هذا، تحرس الحروف وتحفظ ذاكرتها وتكتب كل يوم فصلا جديدا على وجه الورد الذي يسكن الصخور، وتهمس للقوافل بلثغة عربية عتيقة.

تشير الدراسات التاريخية إلى أن العرب الأنباط منحوا الكتابة مكانة عالية في حضارتهم، وأفردوا ربّة لحراستها ورعايتها، وحولوا اللغة العربية من لغة محكية إلى لغة مكتوبة؛ وحدث ذلك على امتداد الأرض الأردنية قبل ألفي عام، وكان للأنباط آلهة عدة منها الكتبا، مما يؤكد على أهمية الثقافة والكتابة في الحضارة النبطية وأهمية الحرف الذي صان اللغة وثبت شكلها، وجعل منها وسيلة خالدة وفاعلة في التبادل الثقافي والتجاري والإنساني والتأثير في الشعوب الأخرى ثقافيا، فقد كانت البترا امبراطورية واسعة الأرجاء، وتكشف النقوش الأثرية اتساع الرقعة الثقافية لدولة الأنباط، الأمر الذي أنشأ هوية ثقافية واضحة كانت تحرسها الكتبا. وتقديراً لدور هذه الحضارة في تقدّم الثقافة العربية أطلقت وزارة الثقافة ضمن مشروعها الجديد منصة رقمية للكتاب المجاني بعنوان (الكتبا).

وتعنى المنصة بالكتاب الأردني والعربي، وتعكس تعاون وزارة الثقافة مع المؤسسات الرسمية المعنية بنشر المعرفة، ومؤسسات التعليم، ودور النشر، والمؤسسات الثقافية الرسمية والأهلية والخاصة التي تلتقي في هذه المنصة لتوفير الكتاب المجاني لعامة القرّاء.

وتسعى المنصة إلى حماية حق المجتمع في المعرفة من خلال تقديم الكتاب المجاني، والتعريف بالكتاب الأردني وبمنتجي المعرفة في المجالات المختلفة، كما تعمل على تشجيع صناعة النشر والترويج لها.

ويشتمل تبويب الصفحة الرئيسية للمنصة على جميع أقسام المعارف والعلوم، فيمكن للقارئ أن يجد العلوم والدوريات والآداب وكتب الأطفال والسير والجغرافيا والتاريخ والديانات والمعارف العامة، حيث يشتمل الموقع على آلاف الكتب المتاحة مجانا.

وتتضمن المنصة أيقونة لمعرفة الكتب الأكثر قراءة، وتقفز في الواجهة الكتب والمجلات الموجهة للأطفال، مما يؤشر على أهمية هذه المنصة التي تستهدف جميع فئات القراء.

وتقدم المنصة الكتب بصيغة (Pdf) مما يتيح للمستخدم قراءتها في أي وقت.

تبدأ (الكتبا) في المرحلة الأولى بنحو 5000 كتاب، تركز على الكتاب الأردني، وتشمل مكتبة الأسرة الأردنية وسلاسل النشر التي تصدرها وزارة الثقافة وعدد من الناشرين الأردنيين والعرب، وتحتوي كتبا في مجالات الأدب والفلسفة والفكر والتاريخ والعلوم الإنسانية والاجتماعية والطبيعة والتكنولوجيا ومجالات المعرفة الإنسانية.