عمان - الرأي

قام الاتحاد الآسيوي لكرة القدم من خلال مؤسسة الحلم الآسيوي، بعمل شراكة مع مؤسسة أرورا للتدريب والتنمية التي تتخذ من الأردن مقراً له، من أجل إطلاق برنامج رائد تحت شعار الهدف الالكتروني (اي-جوول)، بهدف إيجاد سفراء للمسؤولية الاجتماعية من الشباب بالدول الأعضاء الـ12 في منطقة غرب آسيا.

ويأتي هذا البرنامج ضمن إطار الرؤية والمهمة في الاتحاد الآسيوي، للاستفادة من قوة كرة القدم في تحقيق التطوير الاجتماعي في كافة أرجاء قارة آسيا.

وانطلق البرنامج الذي يستمر على مدار 10 أيام أمس، حيث سيقوم بمنح الشباب فرص تعليمية مبتكرة، عبر التفاعل مع اللاعبين وبناء شبكة سفراء للشباب من أجل دعم برامج التطوير في فترة ما بعد انتشار فايروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وقال الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي: هذا الوباء يعتبر أكبر كارثة صحية في الزمن الحاضر، ولكن التعامل معه عزز شعارنا في أن كرة القدم تهتم، حيث واصلت كرة القدم الآسيوية القيام بدور رائد للتعبير عن قوة هذه اللعبة وقدرتها على إلهام الناس وتمكين المجتمعات.

وأضاف: يمثل الشباب بالنسبة لنا الأمل والطموح في تحقيق مستقبل مشرق، ونحن نحمل مسؤولية تسليم اللعبة للجيل القادم وهي في وضع أفضل مما استلمناها.

وأردف بالقول: نحن بالتعاون مع الاتحادات الوطنية الأعضاء، وشركاؤنا في مؤسسة أرورا وبقية أطراف اللعبة، سوف نواصل زرع بذور الأمل للأطفال من كافة الخلفيات لتطوير قدراتهم، وزرع قيم الحياة وتحسين شخصيتهم من خلال كرة القدم.

ويتضمن هذا البرنامج الفريد من نوعه مشاركة متحدثين عالميين من المنظمات غير الحكومية المشهورة عالمياً، حيث سيحاضرون في مواضيع مهمة مثل استخدام الرياضة للتطوير، والعمل الخيري في كرة القدم، الصحة والسلامة، التفاعل المدني وبرامج الزمالة.

وقالت أماني القاضي مؤسس ومدير أرورا، وعضو لجنة المسؤولية الاجتماعية في الاتحاد الآسيوي: خلال فترة استعدادنا للحياة ما بعد هذه الجائحة، فإن هذا الوقت الأنسب لتنمية شعور الوحدة والتضامن، وبالتالي تنوير وتمكين وإشراك سفراء الشباب عبر تجربة احترافية مميزة وهادفة.

وأضافت: تم تصميم برنامج الهدف الالكتروني لتعليم اللاعبين الشباب الأسس الاجتماعية والأخلاقية في الرياضة، وتزويدهم بالمهارات اللازمة لقيادة التغيير الاجتماعي، وتأمينهم بمنصة للترويج وفق أسس الأخلاق وتحمل المسؤولية في كرة القدم، وأود أن أشكر الاتحاد الآسيوي لكرة القدم على مشاركتنا في رؤيتنا للإلهام والتمكين وترك إرث إيجابي لأجيال المستقبل.

ويهدف البرنامج إلى منح الشباب فرص حياة أكثر نجاحاً من خلال كرة القدم، وكذلك تهيئة الطريق لنقل المعرفة، حيث سيتم توسيع البرنامج ليشمل بقية المناطق الجغرافية في قارة آسيا.