الرأي - رصد

وافقت السلطات الصحية الأميركية على أول علاج قائم على لعبة فيديو للأطفال الذين يعانون من اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط، وهو مثال جديد على الاتجاه نحو "العلاجات الرقمية".

وأعلنت إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية (إف دي إيه) الاثنين، أنها أعطت موافقتها على بيع لعبة "إنديفور آر إكس" من تطوير شركة "أكيلي إنترأكتف" الناشئة بوصفة طبية للأولاد الذين تتراوح أعمارهم بين 8 سنوات و12 عاما والذين يعانون من هذه الاضطرابات.

ووفق "إف دي إيه"، هذا العلاج الرقمي الأول الذي يعالج اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة إضافة إلى كونه أول علاج قائم على الألعاب يتم اعتماده لأي نوع من الأمراض.

وتم تصميم هذه اللعبة لتحسين الوظائف الإدراكية ولتكون جزءا من برنامج قد يشمل أيضا أنواعا أخرى من العلاجات والأدوية والبرامج التعليمية.

وتسمح لعبة "إنديفور آر إكس" للأولاد بالتحكم بشخصيات شبيهة بالرسوم المتحركة خلال تنقلها على هوفربورد طائر.

وحصلت هذه اللعبة على الموافقة بعدما أجريت اختبارات شارك فيها حوالى 600 ولد يعانون من اضطرابات في الانتباه.

ووفقا للشركة، فإن الأبحاث أظهرت أن بعد علاج لمدة أربعة أسابيع بلعبة "إنديفور آر اكس"، لم يعد يعاني ثلث الأطفال من نقص الانتباه الذي يقاس على الأقل بمقياس موضوعي واحد، وأن حوالى نصف الأهالي لاحظوا تغيرا ملحوظا في اضطرابات أطفالهم.