كتبت - ريم الرواشدة



من جديد، يؤثر إنقطاع التيار الكهربائي على تزويد المياه للمشتركين، وهذه المرة في مناطق الشمال، في وقت لم يتم بعد، تشغيل مشروع جر مياه العرب.

إذ أعلنت شركة مياه اليرموك أول من أمس، عن تأثر بضع مناطق في الشمال بالتزويد، بسبب انقطاع التيار الكهربائي، قبلها بيومين، طال مناطق متعددة من محافظات إربد و جرش و عجلون و المفرق، بعد فترة إستقرار نسبي، على أخر إنقطاع للتيار الكهربائي نهاية رمضان المنتهي.

وتأثيرات هذه الانقطاعات، لا يتوقف فقط على خلخلة برنامج التزويد المائي، بل يتطلب جهدا كبيرا في إعادة تشغيل الآبار في هذه المناطق ووقتا"للعودة إلى وضع التشغيل الفعال لكافة المصادر التي توقفت" بحسب بيان شركة مياه اليرموك.

تلك الانقطاعات للتيار الكهربائي كان من الممكن أن يكون تأثيرها أقل حدة، لو أن مشروع جر مياه العرب في مرحلته2، تم تشغيله، وهو الذي بحسب الناطق الإعلامي لوزارة المياه و الري عمر سلامه":في مرحلة التجريب الميكانيكي و الكهربائي لبعض أجزاء المشروع".

و"وادي العرب" في مرحلته الـ2، يعد مشروعا استراتيجيا، و المصدر المائي الوحيد في الشمال الذي سيؤمن كميات إضافية تبلغ 5 ملايين متر مكعب إضافية من مياه الشرب لتزويد محافظات الشمال، مع الازدياد المضطرد، في الاحتياجات المائية، بكلفة للمشروع تبلغ حوالي 125 مليون دولار أميركي.

مرحلة التجريب الميكانيكي و الكهربائي، يبدو أنها طالت، إذ كان من المقرر، أن يتم تشغيل المشروع الذي بدء العمل به قبل أكثر من أربع سنوات، نهاية عام 2019 جزئيا، ثم تكررت تصريحات مسؤولي وزارة المياه والري بأنه سيعمل في الربع الأول من العام الجاري، و شدد وزير المياه و الري رائد أبو السعود في اجتماعات إقرار موازنة الصيف المائية، الإسراع بإنجاز المشاريع التي من شأنها تأمين كميات إضافية من المياه، و بالتحديد " وادي العرب" قبل شهر رمضان المبارك، لتأمين الارتفاع في الطلب والذي سجل ما يزيد على (40%) من بداية أزمة كورونا، وها هو"رمضان" إنتهى و لم يُشغل بعد جر مياه العرب، و لم تتحسن عملية التزويد المائي، بل على العكس تتعرض لانتكاسة مع اقل تحد يواجهها كإنقطاع التيار الكهربائي غير المبرمج.

و إزاء دخول المملكة في أشهر الصيف، و عودة المغتربين، وعطلة المدارس و الجامعات، وإنقطاعات التيار الكهربائي غير المبرمجة، وفي ظل استمرار أزمة كورونا و الضغط الشديد على معظم المصادر المائية مع ما تشهده بعض المصادر المائية من تراجع، هل سيشهد النصف الثاني من عام كورونا تشغيلا لمشروع وادي العرب.؟