بلجراد - أ ف ب

وصف الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف أول عالميا قيود النظافة الصارمة التي من المرجح أن تقام بموجبها بطولة الولايات المتحدة المفتوحة للتنس، آخر البطولات الأربع الكبرى، بأنها «مفرطة».

اعترف ديوكوفيتش بأن مطالب المنظمين يمكن أن تؤدي إلى إجهاد شديد، مع استمرار الشكوك حول ما إذا كان الحدث الكبير سيقام في نيويورك مركز تفشي فيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة كما هو مقرر.

ونقلت صحيفة «بليتش» الإلكترونية عن ديوكوفيتش (33 عاما) قوله «امس فقط اجريت اتصالا هاتفيا مع نخبة اللعبة دوليا، وكانت هناك محادثات حول استمرار الموسم، معظمها حول بطولة الولايات المتحدة المفتوحة المقررة في أواخر آب، لكن من غير المعروف ما اذا كانت ستقام».

ومن المقرر انطلاق الأدوار التمهيدية للبطولة في 24 آب، على أن يبدأ الدور الأول بعد أسبوع من هذا التاريخ والمباراة النهائية في 13 أيول، كما تقام جميع المباريات خلف أبواب موصدة.

وأضاف «القواعد التي أخبرونا بأنه يجب علينا احترامها لنكون هناك، ولكي نلعب، فهي مفرطة».

ووصف ديوكوفيتش، بطل الولايات المتحدة المفتوحة في الأعوام 2011 و2015 و2018، القيود المخطط لها على مرافقي اللاعبين بأنها «مستحيلة حقا». وقال «لن نتمكن من الوصول إلى مانهاتن، وسيتعين علينا النوم في فنادق المطار، ليتم اختبارنا مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع».

وتابع «أيضا، يمكننا جلب شخص واحد فقط إلى النادي وهو أمر مستحيل حقا. أعني، تحتاج إلى مدربك، ثم مدرب اللياقة البدنية، ثم أخصائي العلاج الطبيعي. جميع اقتراحاتهم صارمة حقا، لكنني أستطيع أن أفهم أنه لأسباب مالية، وبسبب العقود القائمة بالفعل، يحاول المنظمون اقامة هذا الحدث. سنرى ما سيحصل».

مخاوف نادال وبارت

ويأتي حديث ديوكوفيتش بعد يوم واحد من تحفظ مماثل لمنافسه الإسباني رافايل نادال المصنف الثاني عالميا على البطولة.

وأكد نادال خلال مؤتمر صحافي عبر تقنية الاتصال بالفيديو أنه لا يزال مقتنعا بأن جائحة «كوفيد-19» ما زالت تلقي بظلال من الشك على روزنامة الموسم، وقال «لا يمكننا الاستئناف حتى يصبح الوضع آمنا وعادلا تماما على صعيد الصحة، حيث يمكن لجميع اللاعبين، من أينما أتوا، السفر وخوض الدورات في ظروف آمنة».

وشدد حامل اللقب «موقفي لم يتغير: يجب أن نظهر حس المسؤولية، يجب أن نتأكد أولا بأن الوضع آمن بما فيه الكفاية، وبعد ذلك بالطبع، سنحاول استئناف الدورات حين تصبح الرؤية واضحة».

وتسبب «كوفيد-19» بإلغاء بطولة ويمبلدون، ثالثة البطولات الأربع الكبرى، للمرة الأولى منذ الحرب العالمية الثانية، والى إرجاء بطولة رولان غاروس الفرنسية التي أحرز نادال لقبها في 12 مناسبة، حتى شهري أيلول وتشرين الأول (كان من المفترض أن تكون حاليا في أسبوعها الثاني).

كما اثارت الأسترالية آشلي بارتي المصنفة أولى عالميا، الشكوك ايضا حول مشاركتها في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة، واشارت إلى أنها لا تزال قلقة بشأن عواقب جائحة فيروس كورونا المستجد على التنس.

وقالت بارتي في تصريح لصحيفة «سيدني مورنينج هيرالد» إن «العودة إلى الحديث عن كرة المضرب مرة أخرى، و(رؤية) أن الأمور تسير في الاتجاه الصحيح لاستئناف المنافسة، أمر محمس جدا».

واضافت «لكني بحاجة لمعرفة كل المعلومات والتوصيات الصادرة عن رابطة اللاعبات المحترفات والاتحاد الأميركي للتنس قبل اتخاذ قرار بخصوص إمكانية المشاركة في الجولة الأميركية».

ومن المتوقع أن تعلن رابطتا المحترفين والمحترفات مستجدات بشأن بطولة الولايات المتحدة المفتوحة وبقية الموسم.