لوس انجليس - أ ف ب

طلب لاعبو دوري كرة السلة الاميركي للمحترفين مزيدا من المناقشات مع مسؤولي رابطة الدوري، قبل التوقيع النهائي على خطط استئناف الموسم الشهر المقبل في أورلاندو بـ22 فريقا من اصل 30، بعد تعليقه منذ آذار الماضي بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، بحسب بيان.

وبعد موافقة 29 من الاندية الثلاثين المشاركة في الدوري، على خطة الاستئناف، عبّر اللاعبون عن موافقة جزئية مع بعض تحفظات على التفاصيل.

قالت رابطة اللاعبين المحترفين إن مجلس ممثلي اللاعبين وافق على خوض جولة محادثات مع رابطة الدوري، حول سيناريو استئناف الموسم بمشاركة 22 فريقا من اصل 30.

جاء في البيان بعد اتصال جماعي عبر الهاتف ضم ممثلي اللاعبين «يبقى التفاوض على تفاصيل عديدة، ويتطلب قبول السيناريو توصل جميع الاطراف الى اتفاق بشأن جميع القضايا المرتبطة باللعب».

واشارت شبكة «اي اس بي ان» ان اللاعبين وافقوا في المبدأ على خطة استئناف الدوري مع 22 فريقا، لكنهم بحاجة الى تسوية التفاصيل الدقيقة.

ومن بين التفاصيل، الموعد المحدد في 1 كانون الاول لانطلاق الموسم المقبل، وقبله في 10 تشرين الثاني لبدء التمارين، وهي نقطة اعتبرتها المدير العامة لرابطة للاعبين ميشيل روبرتس «مفاجئة»، اذ سيحصل اللاعبون الذين بلغوا النهائي على فترة راحة لمدة شهر فقط، ولفترة أكثر بقليل لمن خاض الادوار الاقصائية «بلاي اوف».

أبواب موصدة ومباريات فاصلة

وكان مجلس ادارة الرابطة اعطى الضوء الاخضر الخميس لاستئناف الموسم في مجمع ديزني وورلد في أورلاندو بولاية فلوريدا خلف ابواب موصدة في 31 تموز.

وقال مفوض رابطة الدوري آدم سيلفر في بيان «في حين أن جائحة +كوفيد-19+ تمثل تحديات هائلة، فإننا نأمل في إنهاء الموسم بطريقة آمنة ومسؤولة على أساس البروتوكولات الصارمة التي يتم وضع اللمسات الأخيرة عليها من قبل مسؤولي الصحة العامة والخبراء الطبيين».

وسيعاود الدوري نشاطه بمشاركة 22 فريقا من أصل 30 بدءا من 31 تموز كموعد مبدئي، على أن تقام الأدوار الإقصائية «بلاي أوف» في آب، وصولا الى إنهاء الموسم في 12 تشرين الأول على أقصى تقدير (إذا وصل النهائي إلى سبع مباريات)، على أن يبدأ الموسم الجديد في الأول من كانون الأول.

وعلقت منافسات الـ"ان بي ايه» اعتبارا من 11 آذار بعد إصابة الفرنسي رودي جوبير لاعب فريق يوتا جاز بـ «كوفيد-19».

وبحسب خطة الاستئناف بـ22 فريقا من أصل 30، فستشارك الفرق التي كانت تحتل المراكز الثمانية الأولى في كل من المنطقتين قبل التوقف، إضافة الى ست فرق كانت أمام فرصة جدية لانتزاع مركز مؤهل كونها لا تتخلف بأكثر من ستة انتصارات عن صاحب المركز الثامن في كل من المنطقتين، وهي نيو أورليانز بيليكانز، ساكرامنتو كينغز، فينيكس صنز، بورتلاند ترايل بلايزرز، سان أنتونيو سبيرز (كلها من المنطقة الغربية)، وواشنطن ويزاردز (من المنطقة الشرقية).

أما الفرق التي كانت تحتل المراكز الثمانية في كل من المنطقتين قبل التوقف في 11 آذار، فهي ميلووكي باكس، تورونتو رابتورز حامل اللقب، بوسطن سلتيكس، ميامي هيت، إنديانا بايسرز، فيلادلفيا سفنتي سيكسرز، بروكلين نتس وأورلاندو ماجيك (المنطقة الشرقية)، ولوس أنجليس ليكرز، لوس أنجليس كليبيرز، دنفر ناجتس، يوتا جاز، أوكلاهوما سيتي ثاندر، هيوستن روكتس، دالاس مافريكس وممفيس جريزليز (المنطقة الغربية).

وبذلك، انتهى موسم كل من تشارلوت هورنتس، شيكاجو بولز، نيويورك نيكس، ديترويت بيستونز، أتلانتا هوكس وكليفلاند كافالييرز من المنطقة الشرقية، مينيسوتا تمبروولفز وغولدن ستايت ووريرز من المنطقة الغربية.

وستخوض كل من الفرق الـ22 ثماني مباريات في الموسم المنتظم لتحديد المراكز الثمانية الأولى، على ان تبدأ بعد ذلك منافسات الـ"بلاي أوف»، من دون ان تجزم التقارير بما اذا كان الدوري سيحافظ على صيغة المنطقتين في توزيع الـ"بلاي أوف»، أو يعتمد تصنيفا شاملا مختلفا.

وسيتأهل الى الأدوار الإقصائية «بلاي أوف» بعد المباريات الثماني الفرق السبعة الأولى في كل من المنطقتين، مع احتمال اللجوء الى سيناريو خوض ملحق فاصل بين صاحبي المركزين الثامن والتاسع في حال كان الفارق بينهما أربعة انتصارات أو أقل.

وعلى صاحب المركز الثامن أن يفوز بفارق مباراة على التاسع لكي يحصل على البطاقة الثامنة الأخيرة الى الـ"بلاي أوف»، في حين يتوجب على التاسع أن يفوز بفارق مباراتين.

وكشفت تقارير بأن الفرق المعنية باستئناف الموسم ستبدأ معسكراتها التدريبية في مدنها يوم الثلاثين من الشهر الحالي، قبل السفر الى أولارندو في السابع من تموز.

وقالت مصادر لـ"أي إس بي إن» إنه في حين سيسمح للاعبين والمدربين بلعب الجولف أو تناول الطعام في المطاعم الخارجية، فهم مجبرون على الالتزام بالتباعد الاجتماعي، مشيرة الى أن رابطة الدوري تخطط لإجراء اختبار يومي لفيروس «كوفيد-19» داخل حرم المجمع الذي تملكه شركة «والت ديزني».

وأضافت المصادر أنه إذا جاءت نتيجة الاختبار إيجابية، ستقوم الرابطة بإخراج هذا اللاعب من الفريق وعزله لسبعة ايام ومعالجته بشكل فردي، مع الاستمرار باختبار أعضاء الفريق الآخرين أثناء اللعب.

واقترح سيلفر أن بعض المدربين المخضرمين قد لا يجلسون على مقاعد البدلاء عند استئناف الموسم لحمايتهم من الفيروس، وهو ما لم يرق إلى المعنيين بالأمر.