عمان - د.أماني الشوبكي

لم يوقف المشهد العالمي والظروف الصعبة التي شهدها العالم والأردن بعد تفشي فيروس كورونا عزم وهمم الكثير من الشباب الأردني الذي أثبت قدرته على الابتكار والإبداع في أصعب الظروف.

سهيلة حسونة (٢٥ عاما) تخرجت من الجامعة بتخصص نظم معلومات حاسوبية، وبعد التخرج تقدمت مثلها مثل أي طالب، للكثير من الشركات للعمل، ولكن دون جدوى.

ولكن ذلك لم يوقفها عن تحقيق حلمها في تعلم الأشغال اليدوية التي كانت هواية بسيطة لديها.

بدأت سهيلة بتطوير مهاراتها بالأشغال اليدوية وطورت مهاراتها وبدأت بأخد طلبات من أصدقائها وأصدقاء عائلتها لتحصيل جزء من مصروفها لعدم رغبتها بأن تشعر بأنها عبء على أسرتها.

عملت سهيلة بالكروشيه ونجحت، وفي هذه الأثناء حصلت على فرصة عمل بتخصصها الجامعي، ولكنها لم تجد نفسها فيه فرجعت لفترة بطالة ويأس، ثم قررت أن تتعلم مهارة أخرى لتطوير نفسها.

تتحدث سهيلة عن حبها للفن وأن الإبداع لا يحتاج للكثير من المعدات والتجهيزات وبخاصة فنها الذي يحتاج ورقة وبعض الوقت لتصمم عملا فنيا.

«الاوريجامي» نوع من أنواع الفنون اليابانية. غير منتشر بالأردن، كانت سهيلة تعشقه من مشاهدتها لمسلسل أجنبي وكانت تتمنى أن تتعلمه، وجعلها شغفها بالعمل وتطوير نفسها تبحث عنه في اليوتيوب وترجمة الفيديوهات التي تعرض بلغات مختلفة وشرح سريع وتعلمت منها.

وبعد ذلك ساعدتها صديقة لها في التعلم وحاولت تشجيعها لتعليمه كدورات للأطفال، لكنها تخوفت في البداية، وبعد تجربتها وجدت متعة في تعليمهم وكذلك قامت بتدريب كل الفئات العمرية.

وتقول أن تفاعل الناس وإعجابهم بهذا الفن شجعها لتطويره، وكذلك الدعم العائلي والمجتمعي الواسع كان سبب في نجاحها

«الأوريجامي» هو علم كامل قائم على معادلات رياضية مدروسة، يحتاج لطي الورق ويساعد على تحسين القدرات العقلية للأطفال بخاصة مثل التركيز والصبر، ويساعد بتنمية الوعي الثقافي إذ يعكس الثقافة اليابانية ويعلم الأطفال تقدير الثقافات ويساعد الاشخاص اصحاب التوحد لتحسن ظروفهم النفسي.

استمرت سهيلة فترة ٣ سنوات بتنفيذ ورشات تدريبة لجميع الفئات العمرية في المدارس والمراكز والنوادي الصيفية، وبكل مكان تكون موجودة فيه وفيه تجمع للأطفال، وتوضح أنها كانت تشعر بضرورة أن «أمارس وأنشر شغفي بهذا الفن».

خلال الحجر الصحي على البلاد، ودعما لحملة #خليك_بالبيت، قررت سهيلة أن تنشر فنها، فبدأت بنشر فيديوهات لتعليم أشكال أوريجامي في صفحتها الشخصية، وشجعها التفاعل لفكرة جديدة، وهي إنشاء قناة يوتيوب لتعليم الأوريغامي والكروشيه باللغة العربية، بسبب ندرة الفيديوهات بالعربية لهذا الفن.

ولأنها كانت تعاني بالبحث عن فيديوهات بالعربية لفهم الخطوات وليس فقط تقليد الشكل، أنشأت القناة باسمها لتجمع بين أكتر فنين يمثلانها «الكروشيه والأوريجامي»، والشرح كامل وتفصيلا بالعربية.

وحاليا تعمل سهيلة على جعل القناة أكبر تجمع عربي لتعلم هذا الفن الجميل شرحا وتفصيلا كاملا بالعربية.