عمان - الرأي

اختتمت في جامعة عمان العربية مناقشة مشاريع التخرج لطلبة كلية العلوم الحاسوبية والمعلوماتية، ركزت على النواحي الابداعية والابتكارية للطلبة.

وشهدت المناقشات، وعددها أربعة عشر بحثا نفذت من خلال منصة (زووم)، حضورا واسعا لأهالي الطلبة والمهتمين والباحثين من دول عربية وأجنبية، هي: سويسرا، المانيا، أميركا، السعودية، الامارات، الكويت، العراق، قطر، فلسطين، وسوريا.

واستمرت المناقشات يومين، وخضعت البحوث التي قدمها 42 طالبا وطالبة للتحكيم، وسط حضور مدير التطوير لشركة برمجيات والتي تهتم بالأفكار والمشاريع الناشئة.

وفي هذا الصدد، أثنى عميد الكلية الدكتور حسام الحمد على الطلبة الذين استكملوا متطلبات مشاريع التخرج على ما بذلوه من جهد لضمان تميز الافكار والمشاريع، داعيا الطلبة لتطوير أنفسهم والاستمرار بالتعلم وانجاز المهام الموكلة لهم.

وقال رئيس لجنة مشاريع التخرج في الكلية أ.د محمد عطير إن مثل هذا الحدث يمثل انموذجاً علميا تفتخر به الجامعة على الدوام لأنه يسلط الضوء على النواحي الابداعية والابتكارية للطلبة، مبينا أن المشاريع الأربعة عشر تصنف في مجالات مختلفة هي: التخفيف من انتقال فيروس كورونا، خدمة المجتمع وأخرى مواكبة التوجهات الحديثة في تكنولوجيا المعلومات، منوهاً بان كل فريق عرض خلال 20 دقيقة فكرة وبنية المشروع وأهدافها.

من جانب آخر، نفذت الجامعة سلسلة إجراءات استعداداً للعودة التدريجية للعمل، وضمان بيئة عمل آمنة في ظل جائحة فيروس كورونا.

واستأنفت الجامعة العمل التدريجي بعودة الوظائف القيادية للعمل وشملت: مساعدي الرئيس وعمداء الكليات والعمادات ورؤساء الأقسام الاكاديمية ومدراء الوحدات الادارية، كل حسب موقعه، ويوميا من الساعة العاشرة صباحا وحتى الساعة الرابعة عصرا، انسجاما مع اوامر الدفاع.

وفي إطار تهيئة الظروف الصحية بالجامعة، من خلال تنفيذ عملية تعقيم شاملة لمرافق الجامعة من مكاتب ومكتبة الجامعة وكليات وغرف صفية، ومدرجات، والمرافق الصحية ونفذت من خلال فريق الصيانة والخدمات بالجامعة، الذي نفذ سابقا وبشكل دوري، حملات تفقد للمنشآت والمرافق في الجامعة، حملات تعقيم، في إطار الحفاظ على ديمومتها وضمان فعاليتها.

وينفذ فريق الصيانة والخدمات الجامعي وبشكل دوري ومرتين في الاسبوع حملات تفقد وتعقيم في إطار جهود الجامعة بمواجهة انتشار فيروس كورونا، والاستعداد للعودة الكاملة للجامعة.