مينيابوليس (الولايات المتحدة) - أ ف ب

بدأت في مينيابوليس مراسم تأبين جورج فلويد الأميركي من أصل إفريقي الذي أثار تسجيل فيديو يظهر وفاته أثناء اعتقاله على يد الشرطة تظاهرات واسعة.

ومن بين المشاركين في المراسم أفراد من أسرة فلويد والقس جيسي جاكسون وحاكم مينيسوتا تيم والتز والسناتور عن ولاية مينيسوتا ايمي كلوبوشار ورئيس بلدية مينيابوليس جيكوب فراي، إلى جانب مئات الاشخاص الذين حضروا الى جامعة نورث سنترال حيث تقام المراسم بوسط مينيابوليس.

وكان النعش المذهّب موضوعا في قاعة الجامعة، تحيطه باقات الورد وصور لفلويد البالغ 46 عاما الذي توفي في 25 أيار/مايو اختناقا على يد شرطي في هذه المدينة الواقعة بولاية مينيسوتا.

ونقل جثمان فلويد صباحا إلى الجامعة، فيما جثا أمامه رئيس شرطة مينيابوليس ميداريا ارادوندو، في حركة رمزية تندد بعنف الشرطة في وجه الأميركيين من أصل إفريقي.

ومن المتوقع أن يلقي الناشط الحقوقي آل شاربتون كلمة تأبين في فلويد الذي سيدفن في مدينة هيوستن مسقط رأسه في ولاية تكساس.

واعتقل أربعة شرطيين لدورهم في وفاة فلويد التي أثارت موجة احتجاجات منددة بالعنصرية لم تشهد الولايات المتحدة مثيلا لها منذ اغتيال مارتن لوثر كينغ جونيور في 1968.