طرابلس - ا ف ب 

أعلنت حكومة الوفاق الوطني الخميس السيطرة على العاصمة طرابلس بعد أكثر من عام من القتال، وقال رئيسها فايز السراج خلال زيارة إلى أنقرة إنهم "عازمون" على السيطرة على كامل البلاد، وذلك في أعقاب سلسلة انتكاسات لقوات المشير خليفة حفتر.

وقال المتحدث باسم قوات حكومة الوفاق العقيد محمد قنونو في بيان صحافي إن "قواتنا تسيطر على كامل الحدود الإدارية لمدينة طرابلس".

ويأتي الإعلان بعد عدة مكاسب حققتها القوات التابعة لحكومة الوفاق التي تتّخذ من العاصمة مقرا، بما في ذلك استعادتها مطار طرابلس الدولي الأربعاء بعدما كان في قبضة القوات الموالية لحفتر منذ نيسان/أبريل 2019.

بدروه، أكد وكيل وزارة الدفاع في حكومة الوفاق العقيد صلاح النمروش في بيان "مواصلة قواتنا التقدم ومطاردة المليشيات (أي قوات حفتر) وطردها من على أسوار طرابلس الكبرى، وهروب عدد ممن يقودونها إلى مطار مدينة بني وليد" جنوب شرق طرابلس.

ولم تصدر قوات حفتر النافذ في شرق البلاد أي تعليق رسمي عبر منصاتها الإعلامية بشأن انسحابها وخسارتها المواقع التي كانت تتمركز فيها منذ نيسان/أبريل من العام الماضي، عندما شنت هجوما بهدف السيطرة على طرابلس.

وبثّت مواقع وقنوات إخبارية محلية صورا تظهر انتشارا ضخما لقوات حكومة الوفاق في أبرز المواقع التي كانت تحت سيطرة قوات حفتر جنوبي طرابلس.

ويعد استعادة السيطرة على جنوبي طرابلس وكامل مناطق العاصمة الانتصار العسكري الأبرز لحكومة طرابلس التي تدعمها تركيا في مواجهة قوات حفتر الذي يحظى بدعم من الإمارات والسعودية ومصر وعناصر روس.

- "مسألة وقت" -

وأظهرت مقاطع فيديو بثتها وسائل إعلام محلية تقدم وحدات عسكرية تابعة لقوات حكومة الوفاق وملاحقة العناصر الهاربة داخل الحدود الإدارية لمدينة ترهونة (90 كلم) جنوب شرق طرابلس.

وقال القائد الميداني في قوات حكومة الوفاق محمد القمودي لفرانس برس إن "قواتنا أحكمت قبضتها على كامل العاصمة طرابلس ودمرت قدرات العدو وكبدته خسائر كبيرة في الآليات والأفراد، كما قامت بتأمين المناطق المحيطة بمناطق جنوب طرابلس، وتحديدا عقب السيطرة على مناطق اسبيعة و سوق السبت و قصر بن غشير".

ومثّلت المناطق التي أشار إليها غرف عمليات متقدمة منذ أكثر من عام لقوات حفتر وتقع على بعد ما بين 30 إلى 40 كلم جنوب طرابلس.

وأضاف القمودي "تلاحق قواتنا فلول مليشيات حفتر الهاربة ووصلت طلائع قواتنا إلى داخل الحدود الإدارية لمدينة ترهونة... وسيطرت على مهبط رئيسي للطيران العمودي الذي كانت تقلع منه مروحيات دعم مليشيات حفتر في عملياتها البرية جنوب طرابلس".

وأشار إلى أن ترهونة محاصرة من مختلف الاتجاهات واستعادتها من قبل حكومة الوفاق "مسألة وقت".

وتعد مدينة ترهونة غرفة العمليات الرئيسية لقيادة العمليات العسكرية لقوات حفتر غرب ليبيا، وتضم قوة كبيرة تحت اسم "اللواء التاسع" ويتحدر معظم أفراده من شباب المدينة.

ومنذ إطلاق حكومة الوفاق الوطني عملية "عاصفة السلام" مدعومة بطائرات تركية بدون طيار نهاية آذار/مارس الماضي، نجحت في استعادة السيطرة على قاعدة "الوطية" الجوية الاستراتيجية (140 كلم جنوب غرب طرابلس).

وسبق ذلك استعادة مدن الساحل الغربي، لتكون المنطقة الممتدة من العاصمة طرابلس غربا وصولا إلى معبر راس جدير الحدودي مع تونس تحت سيطرة قوات حكومة الوفاق الوطني بالكامل.

وغرقت ليبيا عقب سقوط نظام معمر القذافي عام 2011 في حالة من الفوضى لتتنافس فيها سلطتان هما حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج في طرابلس والمعترف بها من الأمم المتحدة وحكومة موازية في الشرق يسيطر عليها المشير خليفة حفتر.

- روسيا "قلقة" -

وأثناء زيارته إلى أنقرة الخميس، قال رئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج إنهم "عازمون على دحر العدو"، في إشارة إلى المشير حفتر الذي يزور القاهرة.

وأضاف السراج خلال مؤتمر صحافي مع الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، "معركتنا ما زالت مستمرة".

في المقابل، ساد القلق في موسكو. وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا "نعبر عن قلقنا العميق إزاء تطورات الوضع في غرب ليبيا".

وتابعت "نحن مقتنعون أن التحركات العسكرية المتواصلة لا تؤدي إلاّ إلى تفاقم الأزمة".

من جهته، قال الباحث في المعهد الألماني للشؤون الدولية والأمن فولفرام لاخر إن الانتكاسات الأخيرة للمشير حفتر "تظهر إلى أي درجة صار الدعم الخارجي حاسما للطرفين".

وأضاف أنّه في حال هزم في معركة طرابلس، سيكون على خليفة حفتر "مواجهة التحديات المتنامية لسلطته في الشرق والجنوب".

ويأتي إعلان حكومة الوفاق في وقت تحض الأمم المتحدة ودول غربية الأطراف المتحاربة في ليبيا على العودة إلى الحوار.

وأعلنت الأمم المتحدة الأربعاء استئناف مفاوضات اللجنة العسكرية (5 زائدا 5) في جنيف عقب تعليقها منذ أكثر من ثلاثة أشهر، وهي تجمع 5 أعضاء من طرفي النزاع.

وفشلت جميع المحاولات السابقة للتوصل إلى وقف لإطلاق النار.

وقتل منذ نيسان/أبريل 2019 عدة مدنيين نتيجة المعارك ونزح نحو 200 ألف آخرين.