الرأي - رصد

قد يكون من الصعب تمييز نقص فيتامين د في الجسم، ولكن هناك بعض العلامات التحذيرية التي قد تساعدك في اكتشاف هذا النقص. إليك أهمّها.

لا شك أن الحديث عن نقص فيتامين د قد أصبح من المواضيع الأكثر انتشارًا في العالم، وذلك لزيادة الاصابة به في السنوات الأخيرة. فقد تم اكتشاف نقص فيتامين د عند أغلب الناس حول العالم، وأصبح أحد المسببات الرئيسية للكثير من الأمراض الشائعة في العالم . يعود ذلك لأهمية هذا الفيتامين في الجسم ودوره الفعال في الكثير من العمليات الحيوية.

قد لا يؤدي نقص فيتامين د إلى ظهور أية أعراض، وقد يستغرق ظهورها عدة أعوام. بالرغم من ذلك، فإن انخفاضه عن المستوى الطبيعي قد يزيد من خطر الإصابة بالعديد من المشاكل الصحية.

أعراض نقص فيتامين د

سنعرض في هذا المقال أهم الأعراض الصحية التي قد تشيرإلى وجود نقص في مستوى فيتامين د في الجسم، من هذه الأعراض:

كثرة الإصابة بالأمراض

من أهم الأدوار التي يلعبها فيتامين د هو الحفاظ على قوة جهاز المناعة في الجسم؛ ليتمكن من محاربة العدوى والفيروسات الضارة. لذا، فإن كثرة الإصابة بالرشح والإنفلونزا قد تكون عرضًا لنقص فيتامين د في الجسم. كما ربطت عدة دراسات بين نقص فيتامين د وبعض الالتهابات التنفسية مثل الالتهاب الرئوي.

الام الظهر والعظام

نظرًا للدور الكبير الذي يلعبه فيتامين د في امتصاص الكالسيوم في الجسم، فإن نقص هذا الفيتامين يؤدي إلى ضعف في العظام وظهور الالام المزمنة.

التعب والإرهاق

لاشك أن هناك الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى التعب والإرهاق، لكن من المحتمل أن يكون نقص فيتامين د سببًا في ذلك أيضًا. فقد أظهرت الكثير من الدراسات تأثير نقص فيتامين د على انخفاض طاقة الجسم والتعب عند كثيرٍ من الأشخاص.

بطء التئام الجروح

تم إجراء عدة دراسات تبين من خلالها أن فيتامين د قد يساعد في زيادة إنتاج بعض المركبات الضرورية لتكوين جلد جديد ضمن عملية التئام الجروح.

تساقط الشعر

فقد وجد أن هناك علاقة بين نقص فيتامين د وزيادة تساقط الشعر عند مرضى الثعلبة .

الام العضلات

بالرغم من صعوبة تحديد أسباب هذا الشعور، إلا أن هناك دلائل تشير إلى احتمالية تسبب نقص فيتامين د والام العضلات؛ لوجود مستقبلات فيتامين د في بعض الخلايا العصبية المسؤولة عن الألم.

ضعف النمو والكساح عند الأطفال

فقد يؤثر نقص فيتامين د على نمو عظام الأطفال، وزيادة الوهن العضلي وتقوس الأرجل.

الصداع

اجريت دراسة على مجموعة من مصابي الصداع التوتري المزمن، كشفت عن احتمالية وجود علاقة بين انخفاض فيتامين د والصداع.

اضطرابات الدورة الشهرية

فقد أشارت دراسة إلى أن انخفاض فيتامين د قد يرفع نسبة الإصابة باضطرابات الدورة الشهرية.

مضاعفات نقص فيتانين د

قد يترافق نقص فيتامين د مع زيادة الفرصة بالإصابة ببعض الأمراض:

هشاشة العظام

كما أصبح معروفًا عند الكثيرين، فإن نقص فيتامين د يعد مسببًا رئيسيًا لفقدان كثافة العظام، والذي يؤدي إلى هشاشة العظام والإصابة بالكسور.

بعض الاضطرابات النفسية والعصبية

ربط الباحثون بين عدة اضطرابات مثل المزاج السيئ، الاكتئاب،الفصام وانخفاض مستوى فيتامين د .

أمراض القلب

نقص فيتامين د قد يزيد من خطر ارتفاع ضغط الدم وفشل القلب.

مرض التهاب الأمعاء

من المعلوم أن فيتامين د يلعب دورًا مهمًا في المحافظة على سلامة الحاجز الهضمي. أيضًا، فقد وجدت دراسة أن المصابين بالتهاب الأمعاء كانوا يعانون من انخفاض مستوى فيتامين د عن الحد الطبيعي.

الزهايمر

ربطت دراسة بين نقص فيتامين د وزيادة خطر الإصابة بالزهايمر وقلة الإدراك العقلي عند كبار السن.

إن التعرض اليومي لأشعة الشمس لمدة 15-20 دقيقة مع الحرص على تناول غذاء صحي متوازن ومليء بمصادر فيتامين د كالأسماك الدهنية، صفار البيض والكبدة، من شأنه أن يساعد في إمداد جسمك بما يحتاجه من هذا الفيتامين. إذا شعرت بأي علامات أو أعراض مشابهة لما سبق، فلا تتردد باستشارة الطبيب وعمل التحاليل اللازمة لقياس مستوى فيتامين د في جسمك؛ لوصف العلاج المناسب في حال تم تشخيصك بنقص فيتامين د.