الرصيفة - د.ماجد الخضري

ظهرت تشققات وتصدعات واضحة للعيان في مجمع الرصيفة الرياضي التي تم انشاؤه مؤخرا وعلى الرغم من ان المجمع لم يمض على استلامه المبدئي من قبل وزارة الشباب عامين.

مجموعة من الأهالي ما زالوا يتخوفون من هذه التشققات التي ظهرت في اماكن متعددة من المبنى الذي كلف عشرين مليون دينار الا ان مصدرا مطلعا في وزارة الشباب قال الى $ ان الوزارة قامت باستلام المبنى بصورة نهائية ولكن ضمن تقرير نواقص، وقال المصدر ان الوزارة طلبت من المتعهد معالجة الخلل الذي اصاب مباني المجمع الرياضي.

وتحدث عدد من الاهالي عن أخطاء فنية ومخالفة للمواصفات ساهمت بإحداث التشققات والتصدعات في أبنية المجمع وطالبوا بتشكيل لجنة تحقيق من اجل حل القضية بالسرعة الممكنة واعادة فتح المجمع امام الجمهور، واستغربوا ان يشهد المبنى تشققات وتصدعات على الرغم من انه مبنى حديث الإنشاء.

وبين المصدر المطلع ان المجتمع يضم ملاعب وصالات رياضية متعددة الإغراض وان وزارة الشباب وضعت اشرطة تحذيرية لمنع اقتراب الناس من المبنى خوفا على حياتهم، واكد ان المجمع مغلق بسبب ازمة كورونا.

وقال ان الاندية الرياضية مارست العديد من الانشطة فيه قبل ان يتم اغلاقه وتأمل ان يتم فتحه بعد ان يتم اكمال النواقص من قبل المتعهد وبين ان لجنة شكلت من قبل وزير الشباب لمتابعة هذه القضية الهامة.

من جهته بين رئيس بلدية الرصيفة اسامة حيمور ان ما جرى يدل على ان هناك سوءا في التنفيذ، مشيرا الى ان بلدية الرصيفة لا علاقة لها بالمجمع كونه يتبع وزارة الشباب.