الرأي - بترا

منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الجمعة، الموطنين الفلسطينيين من الوصول إلى الحرم الإبراهيمي الشريف بمدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة لأداء صلاة الفجر، كما منعت المؤذن من رفع الأذان فيه.

وقال مدير أوقاف الخليل حفظي أبو سنينه في بيان له، إن قوات الاحتلال نصبت حواجزها العسكرية، وشددت من إجراءاتها على البوابات الالكترونية والطرق المؤدية إلى الحرم الإبراهيمي، ومنعت المواطنين من الوصول إليه، ولم تسمح إلا بدخول عدد قليل فقط، وطردت المواطنين الذين احتشدوا لتأدية الصلاة في الساحات الخارجية للحرم.

واستنكر أبو سنينة، إجراءات الاحتلال الرامية لإفراغ الحرم من المصليين، وذلك من خلال الإجراءات القمعية والتعسفية بحق المواطنين، والمتمثلة بإغلاق البوابات الالكترونية وعرقلة حركة المواطنين على الحواجز العسكرية واحتجازهم.