رصد - الرأي

قال وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية محمد الخلايلة، إن اللجنة الوطنية للأوبئة قدمت الأربعاء، توصية بفتح المساجد اعتبارا من 7 حزيران/يونيو مع الأخذ بشروط السلامة العامة.

وأوضح الخلايلة لقناة "المملكة"، إن القرار بشأن المساجد يعود لوزارة الأوقاف التي تدرسه حاليا في ضوء المعطيات، وفي ظل احتياطات السلامة العامة والتباعد الاجتماعي.

الحكومة اتخذت منذ 14 آذار/مارس، مجموعة إجراءات وقرارات للتعامل مع فيروس كورونا المستجد، كان من ضمنها إيقاف الصلاة في جميع المساجد والكنائس.

ولم يستبعد الوزير فتح المساجد قبل يوم 7 حزيران/يونيو أو بعده، وقال "كل شيء وارد".

وبين أن قرار فتح المساجد سيكون بالتعاون مع الجهات المعنية.

"لدينا في الأردن 7500 مسجد وهي تحتاج لتعليمات معينة وأطر معينة وكذلك تحديد المناطق التي ستفتح فيها المساجد".

وبشأن فتح الجمعيات الخيرية ذكر أنها مرتبطة بفتح القطاعات المغلقة وعددها 11.

الوزير الخلايلة أوضح أن قرار السماح بالحج والعمر يرتبط بأمرين، الأول بالسعودية، والثاني بالأردن، وقال إنه "قرار سيادي أردني".

"إذا سمحت السعودية بالحج أو العمرة، يبقى قرارنا نشارك أو لا ... نحن دولة ذات سيادة ... القرار مزدوج سعودي وأردني".