عمان – أحمد الطراونة

قال وزير الثقافة الدكتور باسم الطويسي إن المحتوى الوطني الرقمي على الانترنت المرتبط بالهوية الوطنية والمنجز الثقافي يحتاج إلى المزيد من التطوير، بالرغم من وجود نجاح في بعض المواضيع والقطاعات.

وأضاف خلال ندوة نظمها نادي أبناء الثورة العربية الكبرى، عن بُعد، بمناسبة عيد الاستقلال الرابع والسبعين اول من أمس، أن الإنجازات الوطنية في مسيرة الاستقلال أكبر بكثير مما تقدمه الرؤية الإعلامية والثقافية، وأننا بحاجة إلى تطوير السردية الأردنية التاريخية كي تعكس بالفعل

مواقف الأردن التي أثبتت الأحداث أنها صائبة، مبينا أن التحدي الأكبر في العمل الثقافي اليوم انتقال المعرفة من الشكل التقليدي إلى الأوعية الرقمية.

وبين الدكتور الطويسي أن العمل على إنتاج محتوى وطني معرفي لا يتم إلا بالتعاون مع المؤسسات المختصة بالأرشيف والوثائق، وإنتاج الدراما والأفلام الوثائقية عن مشروع الدولة الثقافي كي نقدم روايتنا المنصفة للعالم.

وشدد الطويسي على الريادة التي يتميز الأردن بها، والحضور التاريخي المشرف، فهو البلد الأكثر استمرارية والأكثر قدرة على عبور التحديات.

وقال "إن الأردن كان الأفضل في سياسات التكيف الثقافي خلال أزمة كورونا، لذلك فإن الوزارة تتجه لتطوير عملها المؤسسي، مع اقتراب مئوية الدولة، ونفخر بإنجازاتنا التي طوّرها الأردنيون عبر مائة عام".

وأشار إلى دور وزارة الثقافة في رعاية الإبداع والفنون والمواهب، كما سيتم تدريب كوادر الوزارة على التخطيط الثقافي وإدارة المنشآت الثقافية.

من جهته، أشار رئيس نادي أبناء الثورة العربية الكبرى الدكتور نايف العبدالات إلى التعاون بين وزارة الثقافة، ونادي أبناء الثورة العربية الكبرى بوصفهِ ذراعاً ومؤسسة شبابية تنهض بالإجابة على الأسئلة الثقافية.

وفي نهاية الندوة التي أدارها الدكتور مهند مبيضين، جرى حوار مع المشاركين في الندوة، حول المبادرات الشبابية الثقافية، والتخطيط الاستراتيجي الثقافي، تعزيز ثقافة الشباب الأردني للارتقاء بالهوية الثقافية الوطنية، وأهمية توثيق التاريخ الوطني وقصص البطولة والشهادة.