إربد -بترا

ناقشت شبكات الوقاية المجتمعية، في جلسة حوارية عبر تطبيق زووم وضمن مبادرة "ديوانيات"، أهمية الجانب التعليمي والتربوي لمواجهة الفكر المتطرف والمعتقدات والأفكار العنيفة بين الشباب الجامعي.

وتناولت الجلسة التي عقدتها شبكة المدن القوية في الأردن بالتعاون مع معهد غرب آسيا وشمال أفريقيا، وشارك فيها مجموعة من القيادات الشبابية من محافظة إربد، مجموعة من الأفكار التي تمحورت حول دور الجامعات في بناء الوعي لدى الشباب الاردني، وأهمية العلم والثقافة والمعرفة في بناء جيل مثقف ومؤمن بأهمية التصدي للتحديات التي يخلقها الفكر الارهابي المتطرف، إضافة الى أهمية نشر القيم التي تشجع على الوسطية والاعتدال واحترام الرأي والرأي الآخر.

وتناولت الجلسة التي أدارها الشاب محمد العزام، دور شبكات الوقاية المجتمعية في دعم الشباب الجامعي بالتصدي للفكر الارهابي المتطرف.

يشار الى أن مبادرة "ديوانيات"، هي إحدى مبادرات معهد غرب آسيا وشمال أفريقيا وشبكة المدن القوية في الأردن، وتهدف الى تنظيم سلسلة حلقات نقاشية من شأنها البحث في آفاق التطوير، وتبادل الأفكار والخبرات، وإيجاد الفرص المتعلقة ببرامج محاربة الفكر المتطرف، وبناء التضامن والسلم المجتمعي في محافظات إربد والكرك والزرقاء.

اما شبكة المدن القوية فهي إحدى برامج معهد الحوار الاستراتيجي المدعوم من الحكومة الهولندية وبالشراكة مع وزارة الإدارة المحلية، ويتم تطبيقها في الأردن من قبل المعهد.