إعداد : عبدالحافظ الهروط

إعتذر الاستاذ سميرجنكات عن تقّمص شخصية المرحوم عدنان نغوي الذي غادر الحياة قبل ايام بعد معركة شرسة مع المرض وانجازات حققها، غفل عنها الاعلام الحديث واعلاميوه، ويمكن القول في تعبير أدق، أنه / انهم لا يحيطون بها وبمسيرته الحافلة.

الزميل جنكات وبحكم العلاقة الشخصية والوظيفية التي ربطته بالراحل نغوي وخصوصاً الفترة التي لازمه بها في ادارة النادي الأهلي، صدع لأمانة المهنة الصحفية التي يؤمن بها ويغازلها بين حين وآخر ويحمل اسمها، ومن اجل ان يريح ضميره، فقد استجاب أخيراً لتزويد (الرأي) بهذه الشذرات عن "ابي طارق".

العِرق دساس

- في الخمسينيات استشاطه الغضب (حرن) مع مجموعة من الشباب بفريق كرة القدم الذين كانون في صفوف النادي الأهلي فتوجهوا للنادي الفيصلي، لكن "العِرق دساس" اذ سرعان ما عادوا لأحضان الأهلي.

العمل الوظيفي

- بعد عودته من أميركا حاملاً الشهادة الجامعية، عمل في مؤسسة رعاية الشباب بمعية الأمير رعد بن زيد والشريف فواز شرف، وكان قريباً من مطبخ صنع القرارات وخصوصاً تشكيل الإتحادات الرياضية، تلك التشكيلات التي ظلت توازي التشكيل الحكومي، لا بل تكتسب اهمية كبيرة عند المجتمع الاردني، حيث يعرف معظم الناس رؤساء الاتحادات أكثر من الوزراء.

اتحاد الطائرة

- تم تكليفه برئاسة إتحاد الكرة الطائرة، وخلال مشاركته في اجتماع الهيئة العامة للإتحاد الدولي بالمكسيك، استثمر بفطنته الفرصة وعقد إتفاقية مع رئيس الإتحاد الياباني تم بموجبه استقدام المدرب الياباني القديرهياما، فنقل الكرة الطائرة الأردنية نقلة نوعية، ومنحها أجواء تنافسية اذ حلّقت في الفضاء العربي الذي كان عامراً بأسراب من النجوم فصارت شعبية طائرة الاردن تضاهي شعبية كرة السلة وأحياناً تتفوق عليها، على المستوى المحلي.

العمل في قطر

- انتقل المرحوم (ابو طارق) للعمل في الأمم المتحدة، وكان مقر عمله في الدوحة بقطر، وكانت وظيفته واعدة للإرتقاء بالمناصب العليا، لكن عشقه وحنينه للوطن دفعاه لترك منصب رفيع والعودة إلى عمان.

اتحاد كرة اليد

- تم تكليفه برئاسة إتحاد كرة اليد، وبحكم علاقاته مع الشيخ فهد الأحمد رئيس الإتحاد الآسيوي، نجح في استضافة بطولة آسيا للرجال والسيدات، فمنح اللعبة زخماً وإدارتها من الجيل الإداري الصاعد آفاقاً جديدة.

من مبنى الى صرح

- في عهده تم انتقال النادي الأهلي من مبنى برأس العين إلى بيادر وادي السير على قطعة أرض تبلغ مساحتها نحو ٢٢ دونماً، وتم افتتاح الصرح برعاية الملك الحسين، وعلى هامش الإفتتاح نظم النادي بطولة الأهلاوية بكرة السلة شاركت فيها فرق أندية الأهلي بمصر والسعودية والإمارات بالإضافة للأهلي المضيف، وفاز الأهلي المصري ببطولتها.

ولاستدامة توفير الدخل من ناحية، وللتفاعل الإيجابي مع البيئة والمجتمع المحلي، استثمر جزءاِ من الأرض لبناء مسبح وفر مخصصاته المالية من قرض على وديعة شخصية، وتم سداد القرض سريعا.

أعباء مالية وبطولات !

- الإنتقال إلى المقر الجديد في بيادر وادي السير زاد من الأعباء المالية على الإدارة، فتقلّصت مكافآت لاعبي كرة القدم، فلم يعد الفريق قادراً على المنافسة، ولأن تكاليف كرة السلة واليد كانت أبسط، فقد تم التركيز عليهما، واستقدم ساشا وهو مدرب من الإتحاد السوفيتي آنذاك (أوكراني) لكرة السلة، والعراقي ظافر صاحب لكرة اليد وعاد الأهلي لاعتلاء قمة اللعبتين خصوصاً مع استقدام عملاق كرة السلة ناصر بشناق.

ملاحظتان للمحرر

(1) إنحيازه لكرة القدم

- انحيازه للرياضة بشكل عام ونظرته الى أهمية كرة القدم في النادي، وربما لإعجابه بها حيث مارسها في مرحلة من مراحل حياته، جعله يقف في وجه الهيئة العامة للأهلي التي طالبت بإلغاء اللعبة مستندة في هذا الى ان فريق كرة القدم يعاني في منافساته في الدوري من موسم لآخر، وان مصيره مهدد بالهبوط على الدوام رغم الكلف العالية التي ينفقها النادي عليه.

قال نغوي " لن اوافق على الغاء كرة القدم حتى لو هبط الفريق، لإيماني بأن أي ناد لا يوجد فيه فريق كرة قدم فهو ناد غير موجود" مقدراً انجازات كرة السلة وكرة اليد في النادي الاهلي، وانه على استعداد بالموافقة على شطب هاتين اللعبتين على ان لا تُشطب كرة القدم، مختتماً حديثه الحاد بعبارة" يا جماعة كرة القدم كل الناس تحبها، وبدون هذه اللعبة ما ناس يسمع ويعرف مين النادي".

(2)

وفي موقف آخرللفقيد عدنان نغوي، رد فيه على المجلس الاعلى للشباب الذي كان بصدد تشكيل لجنة مؤقتة للنادي من موظفي المجلس بسبب خلافات في النادي، قال نغوي "هذا القرار لا يُطّبق بالنادي ..الأهلي ليس مركز شباب، والأهلي قادر على ادارة شؤونه ومن لجنة تُشّكل من أبنائه" فاستجاب المجلس مع ان المجلس الاعلى كان خلال ولايته ومن بعده وزارة الشباب يقومان على تشكيل لجان مؤقتة حتى هذا الحين ومن الموظفين لإدارة الاندية التي تشهد خلافات..يرحمه الله.