إربد - بترا - نظمت مديرية ثقافة محافظة إربد وبالتعاون مع الجمعية الأردنية للفنون المعاصرة، اليوم الخميس، وعبر تطبيق زووم ضمن برنامج "الثقافة عن قرب"، ندوة ثقافية بعنوان "الفن التشكيلي، من هو الفنان؟"، تحدث فيها الفنان التشكيلي الدكتور محمد خير ديباجة.

خلال الندوة التي حضرها مجموعة من الفنانين التشكيليين تحدث ديباجة حول الفرق بين الفنان التشكيلي الحقيقي والمصور، مشيراً إلى أن الفنان الحقيقي هو الإنسان المبدع الخلاق الذي يضيف الجمال للفن التشكيلي ويأخذ الأفكار من الواقع ويعيد صياغتها بشكل مميز.

وأضاف أن الفنان التشكيلي يصور بعقله ويصور مشاعر وأحاسيس الناس وقضايا المجتمع ومشاكله، ويقوم بترجمة التعابير الذاتية في داخله ويخرجها بشكل إبداع عن طريق علمه وفكره، وليست فقط بالقلم والألوان بل عن طريق إبتكار أشكال جديدة تعبر عن أفكاره ومشاعره.

وبين أن التصوير بواسطة الكاميرا يلتقط الظل والنور ولا يصور المشاعر والأحاسيس وهذا النوع من الفنون يسمى الفن البصري.

وعن أقسام الفن التشكيلي أشار إلى أن الفن التشكيلي يتضمن الرسم، النحت، الطباعة والفن الجداري، ومن مدارس الفن التشكيلي الواقعية، الانطباعية، التعبيرية وهي التي تعبر عن مشاعر الفنان نحو موضوع معين، السريالية وهي عملية تجسيد الأحلام والذاكرة والتجريدية التي تخضع الى رؤية الفنان والحداثة.

وعن فن التصوير، أشار ديباجه إلى أنه سبعة أنواع ومنها التشكيلي، التجريدي، الزخرفي، التخطيطي، التوضيحي، فن القصص، الفن الهندسي والفن المنظور وهو الرسم على الماء أو مايعرف بالفنتازيا.

وخلصت الندوة إلى أن الفن التشكيلي هو فكرة وأخلاق وعلم ومعرفة وإنطباع، ويحتاج الى سنين من المعرفة والخبرة والعمل المتواصل حتى يستطيع الفنان التعبير عن مشاعره وأحاسيسه بلغته الخاصة التي يترجمها بشكل جديد.