عمان - سناء الشوبكي

نفذت هيئة شباب كلنا الأردن، الذراع الشبابية لصندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية، ضمن محور التوعية والتثقيف جلسة حوارية عن بُعد لمجموعة من الشباب والشابات الناشطين في محافظة البلقاء، بعنوان "الشباب الأردني في أزمة كورونا بين الواقع والتحديات، الفرص والتطلعات".

وهدفت الجلسة إلى إيجاد مساحة من الحوار البناء بين الشباب وأصحاب المبادرات المجتمعية والشبابية للوصول إلى رؤى مشتركة حول العمل التطوعي وأهميته في دعم الجهود الوطنية جراء جائحة فيروس كورونا وللمساهمة في الحد من الأضرار التي لحقت بعدد من القطاعات.

وركز المشاركون على ضرورة أن يكون الشباب الأردني بحجم التحدي، مشددين على أن وعي المواطن هو الحل. وكذلك أن يكون هنالك مؤسسات مساندة شبابية للعمل المؤسسي.

وشددوا على أن أكثر ما نحتاج إليه الآن هو مواجهة مشكلة الإشاعات، وان تلتفت الحكومة إلى الرؤى الملكية السامية حيال العمل الشبابي".

ودعوا إلى أهمية تعزيز السلوكيات الايجابية التي رافقت الأزمة، وأن نستفيد من هذه التجربة أيضا لتعزيز بعض السلوكيات الأخرى كالغاء ثقافة العيب من العمل. وألا يكون مصطلح التكافل الاجتماعي شعارا فقط بل يجب إسقاطه على الواقع الاجتماعي، وأن نستغل هذا التحدي لتطوير نشاطات اقتصادية جديد وخلاقة.

ولفتوا إلى ضرورة تضافر كل الجهود المؤسسية لتوحيد العمل الشبابي، والإفادة من هذا الدرس بالتأسيس لعمل شبابي ممنهج المطلوب من خلاله والاستفادة من الجهد الشبابي في الأزمات مستقبلا.

كما دعوا الدولة إلى ملاحظة الجهود الشبابية التي رافقت هذه الأزمة وضرورة الاستفاده منها بمأسسة العمل الشبابي تحت مظلات متعددة تلائم الميولات الشبابية المتنوعة في التطوع.

وركزوا على ضرورة "التخصص في التطوع المؤسسي"، وأن تكون هنالك شركات تكنولوجيا توظف المهارات الشبابية ومنصات إلكترونية شبابية تواكب هذا التطور وتنقل العمل الشبابي للمجال التقني. وأن تغتنم الحكومة هذه الفرصة للتحول الرقمي الإلكتروني.

وحضوا على التوقف عن جلد الذات، وأشّروا إلى أهمية الإعلام في هذه الفترة وأنه يجب على الحكومة التأسيس للتربية الإعلامية الشبابية والشعبية، وذلك بتعزيز المعلومة الصحيحة.

وطالبوا بإعطاء الإعلام الرسمي مساحة أكبر وتوظيفه بشكل أفضل للتعامل مع الأزمات.

ودعوا إلى تأسيس (لما بعد هذه الأزمة) مجلس متطوعين حكومي رسمي شبابي مختص في التعامل مع الأزمات.

وقال منسق الهيئة في محافظة البلقاء مهند الواكد إن هذه الجلسة تأتي ضمن سلسلة من الجلسات الالكترونية التي عقدتها هيئة شباب كلنا الاردن /صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية، لإحداث العصف الذهني للخروج بمقترحات وآليات عمل تطويرية وشبابية لما بعد هذه الأزمة.

وأوضح أنه سيتم عمل توصيات بكل المقترحات الشبابية ومخرجات هذه الجلسة وتقديمها لأصحاب الاختصاص.