الخروج من النفق الصحي نحو بعض آفاق النمو الاقتصادي موضوع يصطدم بتعطل جانبي العرض والطلب في الاقتصاد، فسابقاً كان التراجع سببه ضعف الطلب حيث تجد البضائع معروضة دون أن تجد من يشتريها ، بينما حالياً العرض والطلب متعطلين و قوى السوق ممنوعة من التفاعل بسبب قيود الحركة ،لذلك لا بد أن ننفتح على أنفسنا عاجلاً وليس آجلًا بمعنى تفكيك قيود الحركة بوجود ضوابط السلامة والتباعد الجسدي وإلا فالنتيجة خطيرة وهي أن نبدأ بالمرض بعد أن تتشكل المناعة المجتمعية لدى الدول الأخرى ، وبالتالي تبدأ تلك الدول بالإنتاج والنمو بينما نحن عالقين في مرحلة ضعف المناعة وتسجيل الحالات، وبالطبع نكون قد استنفذنا مواردنا ، وهنا الكارثة الاقتصادية التي يجب أن نتجنبها لا قدر الله.

المتابع لمستجدات الكورونا، يدرك أن ما نحتاجه هو تعايش واتباع لوسائل الحماية وكذلك الموازنة بين أعداد الحالات والوفرة السريرية لمعالجة الحالات التي تمرض ثم تتعالج فتخرج. الأردن لديه فرصة إذا لم يتأخر ليكون للمنطقة والاقليم خير منتج، لذلك نحتاج لسرعه تعويض بعض الخسائر التي ستتكبدها القطاعات الاقتصادية، فمثلاً قطاعات التجزئة والخدمات والمطاعم لم تنخفض تكاليفه خاصة ما يتعلق بالإيجارات والرواتب بينما إيراداتها هزيلة بحكم الإغلاق المبكر لها في المساء وحرمانها من خدمات الدليفري على مدار الساعة، لذلك من المهم عودتها خاصه الملابس في هذه المرحلة وقبل العيد، و أن تبدأ كافة القطاعات للفتح بعد العيد مباشرة.

الانفتاح الاقتصادي السريع وعودة الخدمات الحكومية بكفاءة وحماس بوجود إنتاج متميز في قطاعات الأدوية والمستلزمات الطبية والتكنولوجيا الرقمية أهم ما يميزنا عمن حولنا بجانب الإنتاج الغذائي والتحول نحو الاكتفاء النسبي، كذلك السياحة الداخلية وسياحه الأردنيين المغتربين وببعض الجهد يمكن أن تكون باب إيراد هام لتعويض الفاقد من السياحة الخارجية التي لن تقبل علينا في هذه الظروف، لذلك يتم التعويض بالأردنيين المقتدرين الذين لن يغادروا مصطافين هذا العام، مما يتطلب تجهيز برامج محلية مغرية من نواحي المحتوى والاسعار.

كل ما سبق يتطلب فتح حقيقي لكافة القطاعات الاقتصادية وإلغاء الزوجي والفردي وإنعاش المطاعم وأعمال التجزئة المختلفة، وتمديد ساعات الحركة خاصه في الليل، بجانب تسويق إعلامي يوضح للملأ مكامن قوتنا ونجاح التجربة الأردنية في مكافحة كورونا حيث صور النجاح تظهر خجولة هنا وهناك، بينما تجربتنا هي الأكثر تميزاً في العالم العربي من حيث حسن الإجراءات ومستوى العلاج. الإبراز لنجاحنا الصحي هدفه أن نكون في المستقبل القريب مركز علاج طبي إقليمي جاذب للسياحة العلاجية.

Rami.kk@hotmail.com