عمان - راشد الرواشدة

تطل عليكم زاوية الموجز الأوروبي، من جديد لتسليط الضوء على أبرز الأحداث الرياضية في الدوريات الأوروبية الخمس الكبرى، وما تتضمنها من أخبار لنجوم الكرة المستديرة وأبرز خفايا الأخبار الكروية.

وبعد توقف كافة الأنشظة الرياضية حول العالم بسبب -جائحة كورونا- سيختصر الإيجاز في نشر ما هو مفيد وبشكل سريع ومقتضب.

مناورات" السيدة العجوز"

يبدو أن السيدة العجوز تجيد المناورات العسكرية، لرفع قيمة المدافع الهولندي الشاب دي ليخت، ويسعى برشلونة للتوقيع معه ليلعب إلى جانب مواطنه دي يونج، وقدم برشلونة عرضاً مالياً كبيراً للحصول على خدمات المدافع بـ 66 مليون جنيه استرليني، لكن -السيدة العجوز- رفضت العرض وقالت ان دي ليخت مستقبل النادي.

أحبار سارة لـ ريال مدريد

جاء فيروس كورونا، مفيدا لبعض الأندية الراغبة بضم نجم خط وسط فرنسا، ومانشستر يونايتد بول بوجبا، حيث أبدى المان يونايتد برغبته بالبيع وحدد سعره بـ 65 مليون يورو، ويتنافس كل من ريال مدريد ويوفنتوس للتعاقد معه ولكن الميرينجي الأقرب للتوقيع معه، كون زيدان يريد استقطاب أكثر من لاعب فرنسي في ريال مدريد.

كوتنيو يدخل النفق المظلم

قال وكيل أعمال اللاعب البرازيلي كوتينيو أن مستقبل اللاعب غير واضح وغير محدد حتى هذه اللحظة، وانه سعيد باللعب مع بايرن مايونيخ على سبيل الإعارة من برشلونة.

وانتقل فيليب كوتينيو 27 عاماً إلى فريق بايرن ميونيخ على سبيل الإعارة لمدة موسم في الصيف الماضي، قادماً من الكامب نو، مع إمكانية التعاقد معه بشكل نهائي بـ 120 مليون يورو.

نجوم "خانوا" أنديتهم

عندما يكون اللاعب محبوب من قبل الجماهير ونجم في نفس الوقت، وفجأة يذهب إلى نادٍ آخر يكون غريم لناديه الأم، فهي خيانة بالنسبة لعديد من الجماهير على حد قولهم، لكن احياناً تكون دافع الرغبة عند اللاعب -الخائن- انتقام أو جانب مادي، وتالياً بعض النجوم الذين "خانوا" أنديتهم.

- لويس فيجو : في صيف 2000 استيقظت إسبانيا على خبر نزل كالصاعقة على برشلونة وهو، بانتقال لويس فيجو نجم برشلونة إلى الغريم ريال مدريد، كأول ضربة قاسية من الرئيس الجديد فلورنتينو بيريز.

- جونزالو هيجواين: من الجنوب إلى الشمال، انتقل الهداف الأرجنتيني جونزالوا هيجواين من نابولي إلى يوفنتوس الغريم الأزلي لـ نابولي، كان هداف الفريق الأول ومعشوق جماهيرها، لكنه انتقل إلى العدو اللدود يوفنتوس.

- روبيرتو باجيو: لاعب استنائي، تمكن من إرتداء قمصان أكبر الأندية الإيطالية الثلاث (يوفنتوس وميلان وإنتر)، ولكن رحيله من فيورنتينا إلى يوفنتوس مطلع التسعينيات، كانت الأكثر غرابة ورغم احتجاجات جماهير الفيولا ومحاولة منعهم لهذا الانتقال، لكنهم استقبلوه دون صافرات الإستهجان عند أول مباراة بين فيورنتينا واليوفي في فلورنسا، وانتقل الغضب إلى الغضب إدارة النادي وكذلك على يوفنتوس.

- سيسك فابريجاس: شكل إنتقال سيسك فابريجاس من الآرسنال إلى تشيلسي، صدمة كبير لعشاق المدفعجية للاعب الإسباني وعبرت عن غضبها بالسخط عليه بسبب الإنتقال إلى النادي اللندني ولم ترحمه من خلال الهتافات والصافرات كلما لمس الكرة.

- لويس إنريكي: قرر لويس إنريكي في عام 1996 الرحيل إلى الغريم والعدو اللدود برشلونة في خطوة مفاجأة من اللاعب ، وعندما سئل عن سبب الرحيل قال" شعرت بأنني مظلوم ولم أعطى التقدير المناسب من ريال مدريد"، ليرتدي قميص برشلونة ويصبح من أهم لاعبي خط الوسط في برشلونة وكابتن الفريق ومن ثم مدرباً للفريق.