الرأي- وكالات

في خطوتين متوازيتين تشيران إلى عودة ربما تكون قريبة لأفضل بطولتي كرة قدم في العالم، عاد لاعبو الدوري الإسباني إلى التدريبات الجماعية، الاثنين، فيما سيتخذ نظراؤهم في إنجلترا الخطوة ذاتها الثلاثاء.

فقد اتخذ الدوري الإسباني خطوة أخرى نحو استئناف الموسم، من خلال السماح للفرق باستئناف التدريب الجماعي، الاثنين، بجلسات أقرب إلى المعتادة.

وسمح للاعبين بالعمل في مجموعات لأول مرة منذ تعليق الدوري في منتصف مارس، بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد.

واستمر تبادل التمريرات والتفاعل بين اللاعبين في معسكرات التدريب، حيث سمح لما يصل إلى 10 لاعبين بالتدرب معا، فيما يتوقع أن تكون المرحلة الثانية قبل الأخيرة التي سوف تستأنف بعدها المنافسة.

وتأتي الخطوة الإسبانية بعد أن أصبح الدوري الألماني أول دوري لكرة القدم في العالم يستأنف خلال عطلة نهاية الأسبوع.

من المتوقع أن يبدأ التدريب الكامل للفريق في الأسابيع المقبلة، على أمل أن يستأنف الدوري في نهاية الأسبوع الثاني من يونيو.

وكان اللاعبون يتدربون بشكل فردي منذ الأسبوع الماضي.

وسمحت الحكومة الإسبانية في نهاية الأسبوع لجميع الفرق باستئناف التدريبات في مجموعات، رغم استمرار قيود الإغلاق الصارمة في أجزاء من إسبانيا.

ولم يسمح لمدن مثل مدريد وبرشلونة بتخفيف إجراءات الإغلاق مثل معظم البلاد، لكن تم منح فرق مثل ريال مدريد وبرشلونة الضوء الأخضر للانتقال إلى المرحلة الثانية من التدريب.

"من دون التحامات"

ومن جهة أخرى، ستعود أندية الدوري الإنجليزي الممتاز للتدريبات، الثلاثاء، بعد الاتفاق على السماح بحصص من "مجموعات صغيرة" في البداية، فيما يتوقع عودة التدريبات الطبيعية، التي تتضمن التحامات، الأسبوع المقبل.

وعقدت رابطة الدوري اجتماعا عبر الهاتف ضم كل الأندية العشرين، الاثنين، ونالت الخطوة موافقة بالإجماع، لكن لم يتحدد حتى الآن أي موعد مؤكد لاستئناف الموسم.

ومن المقرر أن تجتمع الأندية بداية الأسبوع المقبل لتحديد المرحلة التالية، التي تتضمن التدريب بشكل طبيعي، بما فيها الالتحامات.

وهذه أول خطوة في مشروع استئناف الدوري الممتاز المتوقف منذ التاسع من مارس، بسبب وباء كورونا.

وكان مشروع استئناف الدوري الإنجليزي الممتاز يستهدف في البداية العودة في 12 يونيو، لكن المدير التنفيذي لرابطة البطولة ريتشارد ماسترز أقر بضرورة "التحلي بالمرونة".

وقال: "بمجرد أن نعرف متى يمكن بدء التدريب الجماعي (...) فإننا سنصبح في وضع يمكننا من تأكيد موعد استئناف الموسم".

وذكرت وسائل إعلام بريطانية أن الاخفاق في استئناف الموسم سيكبد الدوري نحو 750 مليون جنيه إسترليني (نحو 913.80 مليون دولار)، قيمة الخسائر في إيرادات البث التلفزيوني.