عمان- الرأي

رغم فرض فيروس كورونا المستجد إيقاعه على دول العالم وشعوبها، وبات عنوان الأحداث اليومية، لم تغفل مؤسسة عبد الحميد شومان، ذراع البنك العربي للمسؤولية الثقافية والاجتماعية، على مواصلة نشر الثقافة والابداع والفكر لشرائح المجتمع كافة.

وخلال الفترة التي ترافقت مع فرض حظر التجول في البلاد، قدمت المؤسسة مجموعة من الأنشطة والفعاليات المتنوعة، التي استهدفت أفراد العائلة بأكملها، كباراً وصغاراً، في محاولة لإطلاق مواهبهم ومهاراتهم.

الرئيسة التنفيذية للمؤسسة، فالنتينا قسيسية، أكدت أن فيروس كورونا أثر بشكل أو بأخر على حياة الافراد ونمط معيشتهم، وهو ما لم تغفل عنه المؤسسة بوضع خيارات عديدة للظرف الطارئ ومواصلة تقديم برامجها عن بعد.

وبينت أن كورونا فرصة لإنجاز المشاريع الإبداعية وزيادة عملية القراءة لدى الافراد، لافتة إلى أن المؤسسة واكبت عبر طواقمها تلك الأزمة بحذافيرها، واستطاعت أن تقدم للناس الفكر والثقافة والقراءة بكل حرص.

وقدمت مكتبة عبد الحميد شومان العامة، بفرعيها جبل عمان والأشرفية، خدمات عديدة ومتنوعة على رأسها؛ إطلاق منصة الكتب الإلكترونية بمئات المؤلفات والعناوين، إلى جانب تفعيل الاشتراكات المؤقتة لجميع طالبي خدمة الاستفادة من المكتبة الإلكترونية، ثم إتاحة قواعد البيانات في المكتبة أمام الباحثين والدارسين.

ليس ذلك فقط، فقامت المكتبة بتسليم المشتركين الأكثر إعارة للكتب جوائز عينية؛ كالاشتراك، لثلاثة أشهر، في تطبيق أبجد، مع تفعيل خدمة "كتاب اليوم" على مواقع التواصل الاجتماعي، واخيراً مع قرار العودة إلى العمل أعادت المؤسسة تفعيل خدمات الاشتراك والإعارة والاستعارة، ضمن تعليمات السلامة الصحية.

أما عن مكتبة درب المعرفة للأطفال واليافعين، التي استمرت بعرض فيديوهات للأنشطة اليومية، وعرضها على مجموعة أصدقاء درب المعرفة وصفحة المؤسسة على "فيسبوك"، مع بث مباشر للقصص التشويقية والهادفة، وأيضاً تواقيع كتب لكتاب وكاتبات من الأردن.

ونفذت المكتبة كذلك؛ جلسة قراءة قصصية "لايف" على مجموعة أصدقاء درب المعرفة على "فيسبوك"، بالإضافة إلى تسجيل قصص من دور نشر قامت بالموافقة على تسجيل قصصها ونشرها في نفس المجموعة.

فيما تواصل مختبر المبتكرين الصغار، أونلاين، مع المشاركين والمشاركات في المختبر، للأعوام السابقة، في برنامج التواصل الحالي مع طلبة المختبر لهذا العام وتزويدهم بأسئلة لحلها ونقاشها.

وعبر منصة "زووم" وموقع المؤسسة على "فيسبوك" استضاف منتدى عبد الحميد شومان الثقافي 4 حواريات لغاية هذه اللحظة، تناولت من خلالها مواضيع اقتصادية واجتماعية وتعليمية مختلفة.

وعمدت المؤسسة خلال فترة الحظر الشامل وحتى هذه اللحظة، بإتاحة الفرصة أمام الباحثين والمبدعين وأصحاب المواهب بالمشاركة في جوائز المؤسسة الأدبية: (جائزة عبد الحميد شومان لأدب الأطفال، جائزة الإنتاج الإبداعي للأطفال واليافعين "أبدع"، وجائزة عبد الحميد شومان للباحثين العرب).

وقام قسم السينما في المؤسسة، بالعمل على نشر "بوستات" تفاعلية متعقلة بالسينما عبر "فيسبوك" الخاص بالمؤسسة، قدم من خلالها معلومات غنية عن بداية ظهور السينما.

ولم تغفل المؤسسة أيضاً على رفع الوعي والتثقيف بأهمية تفاعل موظفي المؤسسة عبر قنوات التواصل الاجتماعي الخاصة بها؛ عن طريق نشر منشورات أسبوعية توعية عن معلومات التواصل الرقمي.

وتعد "شومان"، ذراع البنك العربي للمسؤولية الثقافية والاجتماعية، وهي مؤسسة لا تهدف لتحقيق الربح، تُعنى بالاستثمار في الإبداع المعرفي والثقافي والاجتماعي للمساهمة في نهوض المجتمعات في الوطن العربي من خلال الفكر القيادي والأدب والفنون والابتكار.