عمان - بترا

دعمت أورانج الأردن حملة "لنجعل التعلم عن بعد ممكن" التي أطلقتها منصة نوى، إحدى مبادرات مؤسسة ولي العهد لتمكين الطلبة من مواصلة تعليمهم في ظل اعتماد التعليم عن بعد من خلال منصات التعليم الإلكتروني كبديل آمن لاستكمال الدراسة خلال أزمة كورونا، وذلك عبر تقديم خطوط إنترنت للطلبة.

وقالت الشركة في بيان صحفي اليوم الأحد، إن هذه الخطوة تأتي انطلاقاً من مسؤوليتها كمزود إنترنت وشريك المملكة الرقمي، مؤكّدة أولوية التعليم وأهمية استمراريته رغم التحديات، التي فرضتها ظروف أزمة كورونا.

وسخّرت أورانج الأردن مواردها ومبادراتها لإنجاح تجربة التعليم عن بعد طيلة فترة الأزمة، وقدّمت رعايتها لمنصة "مفهوم" التفاعلية التي أطلقت مؤخراً بالشراكة مع "إليرمينت" للتعليم الإلكتروني، لتتيح للطلبة من الصف الأول إلى السادس الاستفادة من المواد التعليمية وفق المناهج الوطنية وفي أي وقت يناسبهم، كما يتم العمل حالياً على إدراج بقية الصفوف في المنصة.