الرأي - رصد

الكثير من الأطفال يرغبون في صيام شهر رمضان، لكن أثناء صيام الأطفال لا بد من اعتماد بعض الضوابط حتى تكون النتائج مُرضية. إذا كنتِ أمّاً لطفل يرغب في صيام شهر رمضان، فالدكتور محمد وصفي الإبياري، استشاري طب الأطفال في مستشفى الزهراء في دبي، يقدم لكِ 5 نصائح لصيام طفلك في رمضان.

1- جهّزي طفلك نفسياً

قبل البدء بالصيام، يحتاج الطفل إلى تهيئته نفسياً، اجلسي معه واشرحي وفسّري المعنى الحقيقي للصيام (أهميته وفوائده)، وما يحمل في طيّاته من معان أكبر بكثير من الامتناع عن الطعام والشراب، وكونه فرصة عظيمة للتحكم بالنفس، وفعل الخير، ومساعدة الآخرين، كما يمكن استغلال فكرة الصيام لغرس الثقافة الغذائية السليمة داخل الطفل.

2- شجعي طفلك واجعلي الصيام بالتدريج

إذا كان طفلك دون سن العاشرة، يُفضّل اتباع أسلوب الصوم التدريجي، وتُحدد عدد ساعات الصيام حسب سن طفلك وقدرته واستعداده للصيام، ويجب أن يتزامن الأسلوب التدريجي مع تشجيعه والاحتفاء بما يحققه من إنجازات.

3- احرصي على أن يحصل طفلك على النوم الجيد والسحور

النوم الجيد يساعد طفلك على الصيام، لذا احرصي على أن يحصل على عدد ساعات كافية من النوم يومياً (8 ساعات على الأقل).

أيضاً وجبة السحور تساعد طفلك على الصيام، لذا ثبتي موعد السحور واحرصي على أن يتناول وجبة سحور متوازنة ومتكاملة حتى يستطيع الصيام.

4- قدّمي الطعام الصحي لطفلك

نوعية الطعام الذي يتناوله طفلك على الإفطار وفي السحور تُعد حجر أساس في بناء قدرة طفلك على الصيام، لذا احرصي على أن تقدمي له الأطعمة الصحية مثل الخضروات والفواكه الطازجة، بالإضافة إلى البروتينات والنشويات الصحية والأملاح والدهون المشبعة، وابتعدي تماماً عن الأطعمة السريعة والمعلبات، وكذلك الأطعمة والمشروبات الغنية بالسكر.

5- اتبعي جدولاً محدداً للطعام

يجب أن يتبع طفلك روتيناً للطعام حتى لا يشعر بالتعب:

-أولاً وجبة الإفطار: يجب أن يبدأ الطفل بتناول التمر، ثم الماء أو الحساء، ثم يأخذ استراحة قصيرة للصلاة، ثم يتناول وجبة إفطار صحية ومتوازنة.

-تناول وجبة خفيفة ويمكن أن تكون حلوى معتدلة أو عصيراً طبيعياً بدون إضافة السكر، مرتين إلى ثلاث مرات أسبوعياً.

-ممارسة التمارين الرياضية يومياً، ويُفضّل بعد الإفطار بساعتين.

-وأخيراً وجبة السحور التي يجب أن تأخذ وقتاً كافياً حتى لا يضطر الطفل لتناول الطعام بسرعة، على أن تحتوي على أطعمة صحية وغنية بالألياف التي تشعر الطفل بالشبع، بالإضافة إلى اللبن الزيادي.