الزرقاء - شاكر الخوالدة

أطلق مدير مدينة الأمير محمد للشباب عمر العزام برنامجاً قبل نحو أسبوعين، يهدف إلى إبقاء المدينة جاهزة أمام الأندية حين العودة التدريجية لأنشطتها وتدريباتها، أسوة بقطاعات أخرى عادت لممارسة عملها وانتاجها ضمن شروط معينة تكفل تطبيق إجراءات السلامة العامة.

وكانت اتحادات رياضية بادرت مثل كرة القدم وكرة اليد، واتحادات لألعاب فردية، إلى جانب اللجنة الاولمبية الاردنية، لتقديم رؤيتها للجهات المعنية، بشأن إمكانية استئناف العمل الإداري إلى جانب عودة الأنشطة الرياضية والتدريبات بشكل تدريجي.

وبحسب العزام حرصت إدارة المدينة على العمل المتواصل والدؤول لإدامة صيانة ومتابعة الملاعب والمنشآت الرياضية التابعة لها لتكون بجاهزيتها العالية والقصوى استعداداً لفتح الأبواب للمجتمع المحلي والأنشطة الرياضية بمجرد أن تنتهي جائحة كورونا، ولتعود الحركة الشبابية والرياضية في المدينة التي تعتبر جوهرة الزرقاء والوجهة الأولى للمحافظة إلى سابق عهدها الزاهي بروادها.

ونفذت كوادر المدينة برنامجاً عملياً اشتمل على إجراء الصيانة الشاملة لكافة مرافق المدينة من ملاعب وصالات رياضية بالإضافة الى ستاد كرة القدم الذي يقدم خدماته للمجتمع المحلي بكافة المجالات الرياضية والاجتماعية والترفيهية.

كما تمت أعمال الصيانة الشاملة للمسابح بإعادة تأهيل مرافقها التي تحتوي على مسبح أولمبي ومسبح غطس ومسبح تدريبي بالإضافة الى مركز اللياقة البدنية (شبيب جم).

وتجري إلى جانب ذلك، أعمال الصيانة الشاملة لصالة الأفراح في المدينة لإعادة تأهيلها على مستوى عال ومميز، ويتم بالتزامن مع ذلك رعاية الحدائق وتجهيز الجلسات العامة للعائلات كما سيطرح عطاء الطعام والشراب قريباً.

ونُفذ برنامج الرعاية الكاملة والاهتمام الكبير بالمسطحات والمساحات الخضراء ليستمتع رواد المدينة من أهالي الزرقاء وروادها بها، بالإضافة إلى المحافظة على المنظر الجمالي للمدينة والعمل على تخصيص أماكن آمنة للأطفال لممارسة ألعابهم المنوعة.