منذ مؤتمر بال وحتى الإن ترتفع أصوات يهودية تشكك في قيام دولة يهودية في فلسطين وغيرها من بلدان العالم..

آخر هؤلاء المشككين بنيامين نتانياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي الحالي نفسه والذي قال وعلى الملأ : "قد لا تحتفل إسرائيل بالذكرى المئوية الأولى لقيامها.."..!

وعلل نتانياهو مخاوفه هذه قائلاً: "كلما ازور التلال المطلة على نهر الاردن ارى العدو الوحش أمامي فاغراً فاه ليأكل كل شيء فيه"..

والاصوات اليهودية الرافضة للدولة اليهودية قديمة جديدة.. فقد رفض "اليهود الارثوذكس الاصوليون" مبكراً فكرة انشاء الدولة اليهودية وتحديدا 1948 عند قيامها... ومن الداعين له ديفيد بن غوريون ان يكون انشتاين أول رئيس للدولة اليهودية وقد اعتبر انشاءها كارثة على المنتمين لهذه الدولة الوليدة..

وللتذكير ليس غير..

فقد أعلن اسحق رابين 1982 وقبل وفاته باربعة عشر عاما فشل دولة إسرائيل في عودة البهود إلى أرض الميعاد وأن الذين عادوا لا يشكلون الا 20 % ليس غير صوت يهودي آخر.. هو ابراهيم بورغ رئيس الكنيست والوكالة اليهودية سابقا ووالده هو يوسف بورج من كبار قادة الحركة الصهيونية.. وصرخة بورغ الابن جاءت في كتاب له بعنوان: "النصر على هتلر.." ..ينتفد فيه عالم السياسة الاسرائيلية.. فما فشل فيه هتلر في ابادة اليهود ينجح فيه قادة يهود في إبادة اليهود اخوتهم..!

وتوقع بورغ أن تقضي دولة اليهود على نفسها وبأيد يهودية مدمرة وستتحول إلى دولة عنصرية يتم فيها اضطهاد اليهود الشرقيين والعرب والناس الضعفاء وتنتشر فيها ممارسات مطابقة للدول الفاشية والنازية...!

ODEHODEH1967@GMAIL