بعد المضايقات الاحتلالية الاسرائيلية الشتوية للفلسطينيين.. يبدو أن المضايقات الإسرائيلية الصيفية القادمة للفلسطينيين هي على الابواب وعادة تبدأ في اواسط شهر آيار القادم ...

وهذه المضايقات الإسرائيلية للفلسطينيين لا يمكن أن يتخيلها أحد في العالم في أرض السمن والعسل" فلسطين" وفق الكتب السماوية...

إنه العطش التي تعاني منه قرى الضفة الفلسطينية منذ الاحتلال الإسرائيلي لها العام 1967 وحتى الآن ومستقبلاً في حين تنعم المستوطنات الإسرائيلية المجاورة بالمياه الوفيرة وعلى مدار الساعة وفي جميع الفصول...

لقد قرأنا الكثير عن دول احتلالية لكثير من دول في العالم لكننا لم نقرأ أو نسمع أن هذه الدول الاحتلالية قد عطشت الناس أصحاب هذه الأرض الواقعة تحت الاحتلال..

هذه المشكلة الفلسطينية القديمة الجديدة غير مرتطبة بشبكة المياه الإسرائيلية وليس هناك أي كلام من الإسرائيليين أنهم سيربطونها الآن أو في المستقبل القريب أو البعيد..

مارس الاحتلال الاسرائيلي "التعطيش" لقرى فلسطيني 48 وها هم يمارسون الاسلوب نفسه في قرى الضفة الفلسطينية....فما هو الهدف او الاهداف من ذلك...؟!

إنه "التطفيش الإسرائيلي العنصري" ليس غير للفلسطينيين والحاقهم بغيرهم من اشقائهم واقاربهم في العديد من الدول العربية والعالمية ..

كما يبدو لن يفرح الاحتلال الإسرائيلي بتطفيش الفلسطينيين الصامدين وعلى مدى اكثر من 70 عاماً.. الصامدون هم الأكثرية والمهاجرون هم الأقلية وهذا يوجع الاحتلال الإسرائيلي..!

Odehodeh1967@gmail.com