عمان - حابس الجراح

أفلت نجوم كرة القدم حول العالم من موجة الإشاعات والتحليلات التي طالت الكثير من القطاعات والأشخاص على اختلاف تخصصاتهم وأعمالهم، فيما ركزت أخرى على الجانب الواقعي للبشر ونقل تفاصيل تحركاتهم بكل واقعية وطبيعية.

ومع تفاقم وتوسع بقع «جائحة كورونا» وخصوصاً في القارة العجوز، بات نجوم كرة القدم العالمية ورموز اللعبة حول العالم وفي أوروبا بالتحديد عناصر غير نشطة ومواداً غير دسمة لمحبيهم ومتابعيهم بل تواجدوا على هامش الاهتمامات اليومية، حيث انصب التركيز على التقارير الطبية والصحية التي تصدر عن ومن الجهات الرسمية.

ورغم الأخبار التي تنشر من هنا وهناك عن مواعيد عودة الرياضات على اختلاف مجالاتها إلا أن التركيز على تلك الأخبار تناقص بشكل كبير وباتت المواقع الرياضية الكبرى عبر شبكة الإنترنت تركز على الأخبار الرسمية وشبه الرسمية الأمر الذي أبعد نجوم الكرة عن الشائعات والتوقعات والتحليلات التي كانت تغذي محبي الرياضة وكرة القدم بالتحديد.

وفيما يلي مثال ساخن لو تدخلت فيه الإشاعة في غير هذه الظروف لكان ساحةً لتبادل الآراء والاتهامات والمواقف حيث رد رئيس رابطة الدوري الإسباني «لا ليجا» خافيير تيباس على نادي إنتر: ميسي لن يحل أزمة الدوري الإيطالي ورحيله ليس مأساة. وكان ماسيمو موراتي، رئيس إنتر السابق، قد صرّح مؤخراً بأن انتقال ليو ميسي إلى صفوف النيراتزوري «حلم مشروع»، ومن السهل إقناعه بالمجيء.

ونشرت صحيفة «سبورت» الإسبانية تصريحات تيباس، قائلاً: أعتقد أن هذا التصريح بسبب معاناة كرة القدم الإيطالية من الديون الكثيرة، خاصة في الفترة الحالية مع أزمة فيروس كورونا.

وتابع: مستوى ديون الكرة الإيطالية ضعف ما تعانيه الليجا والبوندسليجا.

وأضاف: ولكن المشكلات الاقتصادية في الدوري الإيطالي، لا يمكن حلها بواسطة صفقات ضخمة مثل ليونيل ميسي. وواصل: بالتأكيد أرغب في بقاء ميسي في إسبانيا، لكن إذا رحل، لا بأس. لن تكون هناك مأساة!.

وأتم: عندما رحل كريستيانو رونالدو قيل إن الليجا ستفقد الكثير، لكن حدث العكس، لقد ربحنا كثيرًا، خاصةً من حقوق البث.

وحذر رئيس الرابطة خافيير تيباس، أن الأندية قد تخسر نحو مليار يورو، في حال عدم استئناف منافسات الدوري المحلي والمسابقات الأوروبية هذا الموسم.

وفي ما يخص النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب يوفنتوس، فقد كشفت تقارير صحفية إسبانية عن موقف ريال مدريد من التفاوض مع «الدون» للعودة من جديد لصفوفه.

وأكدت التقارير أن نادى ريال مدريد غير مهتم باستعادة خدمات النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو من يوفنتوس، ورغم ظهور بعض الشائعات التى تتحدث عن إمكانية العودة إلى الفريق الملكي خلال الأيام الأخيرة. وترى التقارير صعوبة حدوث ذلك، لعدة أسباب أبزرها، عدم قدرة الريال على دفع قيمة مالية كبيرة لشراء عقد «النجم» من «اليوفي»، وتأمين راتبه الكبير جداً فى عز أزمة «كورونا»، بالإضافة إلى سعي إدارة «الميرنجي» إلى التعاقد مع لاعب شاب بمواصفات رونالدو، والحديث هنا عن كيليان مبابي نجم باريس سان جيرمان.

كانت تلك أمثلة حية تمثل -بشكل غير حصري- ما يدور في أروقة كبرى الأندية المغلقة تقريباً ولكن ليستمر «النجوم» وأسرارهم خلف أبواب قصورهم المغلقة وجدران بيوتهم وتبقى الإشاعة بعيدة عنهم إلى أجل منتظر.