عمان - غازي القصاص

طلب اتحاد التنس استضافة تصفيات كأس ديفز لمجموعة التصنيف الآسيوي الثالث لهذا العام لتقام منافساتها على ملاعبه الستة في مدينة الحسين للشباب التي تم مؤخراً إعادة تجهيزها بدعم من وزارة التخطيط.

وكشف المهندس حازم عدس رئيس الاتحاد الأردني وعضو مجلس إدارة الاتحادين الآسيوي والعربي لـ الرأي أن الموعد الذي سيقترحه على الاتحادين الدولي والآسيوي لإقامة تصفيات المجموعة سيكون خلال أيلول أو تشرين الأول القادمين على أبعد تقدير.

ولفت إلى أن مجموعة التصنيف الآسيوي الثالث تضم منتخبات عشر دول هي إلى جانب الأردن: الكويت وقطر وسورية وسريلانكا وهونج كونج وفيتنام والفلبين وجزر الباسفيك وماليزيا.

وكان المنتخب الوطني صعد العام الماضي مع منتخب جزر الباسفيك إلى مجموعة التصنيف الاسيوي الثالث عقب بلوغهما المشهد الختامي من التصفيات التي استضافها اتحاد التنس، ومثل المنتخب فيها اللاعبون: موسى القطب وعبدالله شلباية وسيف عدس ومحمد العيسوي.

ووفق تعليمات التصفيات التي تُقام سنوياً يصعد المنتخبان المتأهلان لمشهدها الختامي إلى مجموعة التصنيف الآسيوي الثاني، فيما يهبط منتخبان إلى مجموعة التصنيف الآسيوي الرابع.

في السياق، يستأنف المنتخب الوطني للرجال بإشراف المدير الفني التونسي رفيق بوشلاكة تدريباته فور زوال جائحة كورونا استعداداً لتصفيات كأس ديفيز، وسبق للاعبه موسى القطب أن شارك في بطولات تونس ولبنان وشرم الشيخ الدولية، كما شارك سيف عدس مؤخراً في بطولة تونس الدولية، ويتواجد عبدالله شلباية في إسبانيا حيث يتدرب في أكاديمية نادال.

وكشف عدس عن طلب الاتحاد الدولي للتنس مؤخراً من كافة الاتحادات الوطنية المنتسبة له إعادة برمجة بطولاتها المعتمدة على أجندته لتكون المواعيد الجديدة لاقامتها ما بعد يوم (13) تموز القادم، وذلك حفاظاً على سلامة اللاعبين من فيروس كورونا المنتشر في غالبية دول العالم.

وزاد: في ضوء ذلك، سيُحدد اتحاد التنس في وقت لاحق موعد جديد لإقامة النسختين الثانية والثالثة من بطولة عمان الدولية السنوية للناشئين والناشئات تحت (18) اللتين كان مقرر سابقاً إقامتهما خلال النصف الأول من تموز القادم، لافتاً إلى أن النسخة الأولى من التصفيات المقررة خلال الاسبوع الثالث من الشهر الجاري قد اُلغيت بسبب تداعيات انتشار فيروس كورونا.

ولاعبو المنتخبات الوطنية المُرجح مشاركتهم في نسختي البطولة: محمد القطب وزيد شلبايه وزيد المشني وفوك أبو الفيلات وطلال شطارة وعبدالرحمن سلمان وغيث سختيان ورنا الوشاح ومريم فيصل وآية أبو غزالة وهاجر اللوزي.

وكما تسببت جائحة كورونا بإلغاء استضافته اتحاد التنس لبطولة غرب آسيا للمنتخبات، وفي إلغاء مشاركته في بطولة ماليزيا الدولية للناشئين تحت (13) سنة، واللتين كانتا مقررتين الشهر الماضي.

من ناحية أُخرى، عزا عدس ظاهرة عدم استمرار لاعبي التنس بعد انتهاء دراستهم الثانوية، إلى التحاقهم بالجامعات، وتخصصاتهم فيها التي تتطلب منهم وتخصيص وقت طويل للدراسة، علاوة على توجه البعض نحو التدريب الذي يحصلون منه على مبالغ مالية لا بأس بها، حيث لا يقل مبلغ التدريب للساعة الواحدة عن (15) ديناراً.

وأوضح بأن هؤلاء تجدهم يُنافسون بقوة في البطولات العربية والآسيوية وحتى في البطولات المعتمدة من الاتحاد الدولي جراء تقارب مستوياتهم الفنية مع المشاركين فيها، لكن حينما يتجاوز عمرهم الثامنة عشرة عاماً تصبح فرصتهم محدودة جداً بالمنافسة لفارق المستوى الفني، وهذا هو السبب الآخر في ابتعادهم عن ممارسة اللعب وتوجه بعضهم الى مجال التدريب.

وعن بطولة الأندية، كشف عدس عن انها ستكون خلال تشرين الأول القادم، واقامتها على غرار النسخة السابقة، بطريقة الدوري من مرحلتن، وعلى ملاعب الاندية المشاركة فيها، وهي: مدينة الحسين للشباب المتوج باللقب، الارثوذكسي وصيف البطل، مدينة الحسن للشباب ونادي التنس ثالث ورابع النسخة السابقة.

وأوضح بأنه سيقترح قريباً على الاتحاد العربي ومقره الكويت إدراج بطولة للأندية أبطال بلادها على أجندة الاتحاد العربي السنوية، وهذا من شأنه ان يعمل على زيادة مساحة التنافس على الصعيد العربي، ويطور اللعبة، ويدفع عجلة تقدمها في المنطقة.