عمان - راشد الرواشدة

«مَصائِبُ قَومٍ عِندَ قَومٍ فَوائِدُ»، تنطبق مقولة المتنبي هذه الأيام بعد تفشي الوباء الخطير -كورونا- وتأثيره على العالم أجمع وعلى كرة القدم تحديداً، على كثير من اللاعبين الذين استفادوا من فترة التوقف بسبب فيروس، حيث جاء هذا التوقف مفيداً لبعضهم والأندية الأوروبية الخمس الكبرى.

الآثار السلبية التي خلفها هذا الوباء العالمي، وما سببه من أزمة إقتصادية وخسائر بالمليارات جعلت الملاعب فارغة، وتعطلت عقود رعاية، وجرى تخفيض رواتب لاعبين في مختلف الدوريات الأوروبية بالإضافة إلى توقف النشاطات الرياضية جميعها من ألعاب أولمبية وتوقف مسابقتي (دوري أبطال أوروبا، والدوري الأوروبي لكرة القدم).

وبحسب إحصائيات (KPMG)، من المتوقع أن يبلغ خسائر الدوري الإنجليزي، أكثر من مليار ونصف يورو، أما الدوري الإسباني يفوق مليار يورو أيضا، والدوري الألماني أكثر من 750 مليون يورو، فيما الدوري الإيطالي أكثر من 650 مليون يوور، وأخيراً الدوري الفرنسي أكثر من 600 مليون يورو.

وبعيداً عن النظرة السلبية والسوداوية، جاء هذا التوقف إيجابياً لبعض اللاعبين المؤثرين في أنديتهم وعودة بعض اللاعبين المصابين للمشاركة معهم بشكل طبيعي حال استئناف المنافسات خلال الموسم الأشهر المقبلة، وجاءت هذه الإيجابات متباينة لبعض الأندية، وتالياً بعضها:

الدوري الإسباني:

أكبر المستفيدين من التوقف برشلونة الذي عانى بشكل كبير من تذبذب مستواه ونتائجه، حيث سيتاح له استعادة قوته الهجومية بفضل عودة الثنائي لويس سواريز و ديمبلي لصفوف الفريق.

وعلى الطرف الآخر سيستعيد ريال مدريد الثنائي إيدين هازارد وماركو أسينسيو، ليمنحا الميرينجي إضافة قوية في باقي المنافسات.

الدوري الإنجليزي:

سيكون الأكثر استفادة في الدوري الإنجليزي توتنهام باستعادته 4 لاعبين دفعة واحدة: هاري كين، وسون هيونج مين، وموسى سيسوكو، وستيفن بيرجوين، فيما سيستعيد ليفربول حارسه البرازيلي أليسون بيكر، ومانشستر سيتي لاعبه إيميريك لابورتي، ومانشستر يونايتد لاعبيه ماركوس راشفورد وبول بوجبا.

الدوري الإيطالي:

وفيما يتعلق بيوفنتوس، فإن الحديث لابد أن يكون عن نجمه الأول والحائز على 5 كرات ذهبية رونالدو الذي سيستفيد من فترة التوقف الحالية في استعادة قدرته البدنية ونشاطه، وخصوصاً انه بحاجة للراحة لأن العمر يلعب دوراً كبيراً في مستواه الفني والبدني.

الدوري الألماني:

بايرن ميونيخ الألماني سيستفيد هو الآخر من توقف النشاط من خلال استعادة الثنائي مهاجمه البولندي روبرت ليفاندوفسكي ومدافعه نيكلاس سول، وتوجيه رادره نحو نجم مانشستر سيني ساني للتعاقد معه.