الرأي- وكالات

أعلنت شركة إيرباص لصناعة الطائرات عن خفض إنتاجها بمقدار الثلث بسبب أزمة كورونا، بعد إعلان سابق لها بإجراء تعديلات مؤقتة على خطوط تصنيع وتجميع الطائرات في مواقعها بمدن بريمين وشتاده الألمانية، وإيقاف عمليات تصنيع الطائرات من طراز A220/A320 بشكل مؤقت بمدينة موبيل بولاية ألاباما الأميركية.

وتأتي هذه التعديلات نتيجة لعدة عوامل مرتبطة بظاهرة تفشي فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19" من بينها مستويات وحجم المخزون المرتفعة في المواقع وغيرها من المتطلبات والتوصيات الحكومية التي لها أثر على عمليات التصنيع في مراحل متنوعة.

وقالت الشركة إنه يجري إيقاف عمليات تصنيع وتجميع الطائرات في مدينة بريمين حتى 27 أبريل، مع مواصلة خدمات دعم الأعمال الرئيسية أعمالها في الموقع، أما مواقع إيرباص في مدينة شتاده ستقوم بإيقاف عمليات التصنيع والتجميع حتي 11 أبريل، في حين جرى اعتماد أيام إضافية لمواصل إيقاف العمليات لبعض أقسام التصنيع.

أما في مدينة موبيل، سيجري إيقاف عمليات التصنيع هذا الأسبوع وحتى 29 أبريل، إلا أن بعض الأنشطة ستستمر في الموقع، من بينها صيانة المباني والتركيب، وصيانة الطائرات، وبعض عمليات خدمات العملاء وسلامة المنتجات الأساسية، والاستلام والتحكم في المواد والمكونات، والخدمات الإدارية الأساسية وفرق الاستعداد لمواصلة العمليات.

وكانت إيرباص أوقفت خلال الأسبوعين الماضيين عمليات التصنيع والتجميع في مصانعها وخطوط تجميعها النهائية في فرنسا وإسبانيا وذلك لمدة 4 أيام لتكثيف إجراءات الصحة والسلامة، حيث عاودت الشركة عملياتها في فرنسا وبشكل تدريجي في تاريخ 23 مارس الماضي.

كما أوقفت إيرباص عمليات تصنيع أجنحة الطائرات التجارية في المملكة المتحدة وعمليات التصنيع للطائرات في إسبانيا وكندا بشكل مؤقت نظراً لنقص مواد التصنيع والقيود الحكومية المفروضة، وتواصل شركة إيرباص المراقبة والاستجابة للظروف الحالية المتغيرة بما يضمن استمرارية أعمالها التصنيع العالمية.