الرأي- وكالات

أعلن السناتور المستقل، بيرني ساندرز، أمام فريقه، يوم الأربعاء، التخلي عن السباق إلى البيت الأبيض، وفق ما جاء في بيان، منهياً بذلك محاولته الثانية للفوز بترشيح الحزب الديموقراطي بعد سلسلة هزائم كبيرة تكبدها مقابل المرشح الأوفر حظاً جو بايدن.

وكتب فريق حملته في بيان "أعلن السناتور بيرني ساندرز الأربعاء خلال اتصال مع كل فريقه أنه سيعلق حملته" الرئاسية.

وأضاف البيان "الحملة تنتهي، النضال يستمرّ". ويتوقع أن يلقي ساندرز (78 عاماً) خطاباً عند الساعة 11,45 (15.45 ت غ) ينقل عبر الانترنت.

وبات جو بايدن النائب السابق للرئيس (77 عاماً) المرشح الديموقراطي الوحيد لمواجهة ترامب في انتخابات 3 نوفمبر.

وبحسب صحيفة "واشنطن بوست" فإن انسحاب ساندرز من سباق الرئاسة يطرح تحديا أمام الحزب الديمقراطي.

وأردت الصحيفة أن هذا الانسحاب قد يطرح تساؤلا بشأن قدرة الحزب على التوحد، خلال الانتخابات المرتقبة، لاسيما أن انتخابات 2016 شهدت انقساما حادا في صفوف الديمقراطي بين مؤيدي ساندرز وأنصار هيلاري كلينتون التي ترشحت باسم الحزب الديمقراطي وفشلت في الانتصار على المرشح الجمهوري، وقتئذ، دونالد ترامب.