أبواب - زياد عساف

«أين يوجد العقل»، سؤال وجهه رجل مسن لشاب في مقتبل العمر جاء ليشكوه من شتات عقله وعدم تركيزه في تدبير امور حياته، وكما ورد في واحده من قصص الأطفال المؤثرة.

فضول ولهفة دفعا الشاب ليهيم على وجهة في الطرقات باحثا عن الاجابة على سؤال الشيخ الحكيم حول العقل ومكان وجوده.

وجاءه الجواب الشافي حين وصل لمسمعه من احد البيوت حوار بين رجل وابنته يستعجلها في إعداد الطعام: (يا ابنتي أين عقلك؟.. لقد تأخرت في إعداد الطعام)، لتجيبه الابنه على الفور:(العقل في الصبر يا أبتي.. اصبر قليلا وسيجهز الطعام).

عبرة..

هذه الحكاية عادت لتطوف بالذاكرة بهذه الفترة التي يجتاح بها الوباء دول العالم كافة واحوج ما يكون به الإنسان للصبر الذي يرفده الوعي والعلم.

فالصبر بحد ذاته مدرسة عظيمة تخلق حالة من التأمل والروية ما يسهل التفكير في حل الازمات التي يعيشها الأفراد او الشعوب، والمحصلة في النهاية توكدها أراء المختصين في علم النفس المثبتة في الأبحاث والمراجع وفيما يتعلق بالصبر وما يولده من قدره على تحمل الأزمات في أقسى الظروف والصمود بهمة عالية، ومن ثم الخروج بقرارات وحلول تمثل بحد ذاتها إنجازات قيمة تبقى آثارها للاجيال المتوالية.

أمثال شعبية

قيمة الصبر وعظمته لا تتوقف عند هذه الحكاية بالتأكيد، ففي سير الأنبياء والفلاسفة والقادة حكايا وعبر كثيرة عن صبرهم وتحملهم الذي ادي في النهاية لنهضة الأمم وتطورها على مر الأزمان.

وما اكثر الأمثال الشعبية والحكم الموروثة أيضا في وصف الصبر ومآثره رغم بساطتها مثل: صبري على نفسي ولا صبر الناس على، اصبر تنول، الصبر مفتاح الفرج واصبر على الحصرم يصير عنب.

في السينما العربية كانت عناوين بعض الأفلام تشير للصبر ومحاسنه مثل: الصبر طيب ١٩٤٥، الصبر جميل ١٩٥١، الصبر في الملاحات ١٩٨٦.

ودرجت العادة أن يظهر الشخص المكافح الصبور أو الموظف الأمين بالأفلام بإسم عم صابر او صابر أفندي وعادة ما تكون نهايه الفيلم بأن يجازي خيرا على صبره وتفانيه.

صابر وصبرية..

الاذاعة السورية قدمت ومنذ أواخر الستينات ما يقارب الثلاثه آلاف حلقة من المسلسل الشهير (صابر وصبريه) للثنائي تيسير السعدي وصبا المحمودي. ويتحدث العمل عن حكايات يومية يعيشها الزوجين صابر وصبرية، والاسامي هنا تتناقض مع شخصية كل منهما، فالزوجة لحوحه ومتسرعة، والزوج صابر رغم خبرته في الحياة الا أن صبره ينفذ دائما من تصرفات صبرية.

ويبقى السؤال الافتراضي ماذا سيكون حال الزوج الصابر لو كان يعيش مع زوجته في أجواء الحظر الحاصلة الآن وتلزمه البقاء طويلا في المنزل، وهو ليس من شيمته الصبر أصلا، او كما يقال بالعامية الدارجة ( بصلته محروقة)، فمن غير المستبعد انه يحاول الان ان يمسح دموعه مرارا جراء تقطيع البصل التزاما بتعليمات صبرية.

وصفولي الصبر..

أغاني الصبر تحتاج لوقفه مطولة لجمال وروعة اغلبها ومن الجميل العودة للاستماع إليها في هذه الظروف الإنسانية التي تتطلب الشعور بالأمان على الصعيد الإنساني والوجداني.

استعراض عناوين أغاني الصبر عبر المواقع الالكترونية يلفت الانتباه بعدم مواءمة بعض هذه الأغاني مع الظروف الراهنة.

ومنها على سبيل المثال الاستماع لام كلثوم وهي تغني: ما تصبرنيش ما خلاص.. انا فاض بيا ومليت، فهذه بداية غير موفقة في وقت يحتاج به الإنسان للصبر الذي يدعو للتفاؤل، وعبد الحليم ليس بأفضل حالا وهو يغني: ومنين نجيب الصبر يا أهل الله يداوينا.. سافر من غير وداع، فهذه النصيحة في غير مكانها، إذ كيف يكون السفر بهذه الظروف ومطارات العالم مغلقه، والحدود البرية كذلك، أو كاغنيه المطربة القديمة المصرية احلام: يا عطارين دلوني.. الصبر فين أراضيه؟، فمحلات العطاره مغلقة في ظروف الحظر التي نعيشها، ولعل ذلك لصالح الناس وتوفيرا لمصاريف لا داعي لها لشراء الكمون وقشر الرمان التي هي وصفات غير اكيده لعلاج الكورونا كما نصح بها البعض على شاشات التلفزة ومواقع النت.

يا عيني ع الصبر..

ويبقى وديع الصافي من أهم وأجمل من تغنوا بالصبر برائعته (يا عيني ع الصبر) والتي اعتبرها محمد عبد الوهاب من أجمل ما غنى وديع.

في البداية كان من أسباب نجاحها التوقيت الذي ظهرت به هذه الاغنية وكانت بعد هزيمه ١٩٦٧، ومن غير المجدي الاستماع لاغاني حماسية في ظل الانكسار العربي وقتها، فالناس كانت أحوج للصبر الذي يقود للأمل، من هنا كان الشاعر الغنائي نجيب نجم موفقا باختيار الكلمات ما جعل الاغنية صالحة لكل الظروف سواء الاجتماعية او العاطفية او السياسية، وهي أجمل تعبير عندما تجتاح الأوبئة البلاد كما يحدث الآن.

الملحن الفلسطيني رياض البندك وظف اللغة الموسيقية بطريقة مذهلة، وكان اللحن تعبيرا موسيقيا رائعا ياخذ المستمع وبرغم المرارة إلى التفاؤل بتجاوز الازمة في النهاية.

وعوده لوديع الصافي الذي شكل بصوته الجبلي حالة من الصمود والتحدي الذي يحمل ضوءا في آخر النفق خاصة في المقطع الأخير وهو يصدح مبشرا :

«يا ليل الصبر يا مسهر دموع العين

أنا ملاح وتاه مني سوا الشطين

مسير الشط ح يوصل مراكبنا

ونتقابل انا وانت في حبايبنا» ٠

(قولوا ان شالله )