عمان - سناء الشوبكي

قام عدد من متطوعي هيئة شباب كلنا الأردن التابعة لصندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية في العاصمة عمان أخيرا، بتنظيم دخول المتسوقين إلى البقالات ومحلات الخضراوات والفواكه ومارسوا دورا توعوياً للمواطنين للمحافظة على التعليمات الصحية لمنع انتشار فيروس كورونا.

وقال منسق الهيئة عثمان العبادي أن متطوعي الهيئة عمدوا إلى تنظيم عمليات الاصطفاف للمتسوقين أمام المخابز ومحلات الخضراوات والفواكه والبقالات، بحيث تجري مراعاة عدم دخول أكثر من ستة أو سبعة متسوقين للمحل على أكبر تقدير، وكذلك الحفاظ على مسافة آمنة بينهم لا تقل عن المتر وتوفير المقاعد البلاستيكية الخفيفة للمتسوقين من كبار السن وذوي الإعاقة.

كما قدم المتطوعون إرشادات توعوية وصحية بخصوص ضرورة استخدام أدوات السلامة العامة مثل الكمامات والقفازات واستخدام التعقيم، وكذلك إرشادات عامة وسعوا إلى إيجاد حالة من الايجابية بين الجميع بضرورة الالتزام والتقيد بحظر التجول.

وقال العبادي أن شباب الهيئة «رسموا صورة حضارية في التفاعل مع المجتمع المحلي لتبرز واقع مجتمعنا الأردني الذي أصبح أنموذجا يحتذى للعديد من دول العالم».

وقالت المتطوعة تسنيم خالد سماحة أنها شاركت برفقة زملائها في تنظيم الدور لشراء الخبز في المخبز والسوبرماركت في منطقة ضاحية الحج حسن.

وأوضحت تسنيم أنها وزملاءها «طبقنا ما تعلمناه في الدورات والورشات التي استفدنا منها في الهيئة، وبخاصة دورة إدارة الأزمات والكوارث بتنظيم من مديرية الدفاع المدني، من نشر الوعي للمواطنين بطريقة التعقيم والمسافات الآمنة بينهم ومساعدة من احتاج المساعدة من مرضى السكري والضغط وكبار السن أثناء فترة التسوق، مع التزام المتطوعين بوضع الكمامة ولبس القفازات واستخدام المعقم لنا وللمواطنين».

المتطوع هشام السيلاوي من منطقة وادي السير أكد أن مشاركته تأتي من دافع وطني اتجاه توعية سكان المنطقة بأهمية أتباع سبل الوقاية والسلامة أثناء التسوق مما يساهم في «أن نكون جميعا مسؤولين عن حماية أنفسنا والمجتمع».

وهم وجدوا ترحيبا بعملهم من المواطنين وأشقائئهم نشامى الأمن العام والجيش العربي وأصحاب المحلات التجارية.

الدكتور حمزة المبيضين من هيئة شباب كلنا الأردن في لواء ماركا قال أنهم نسقوا مع متصرف لواء ماركا والمركز الأمني وأمانة عمان بنشاط تطوعي لغايات تعقيم الأماكن العامة والسيارات والأرصفة وأمام المحلات التجارية بهدف الحفاظ على بيئة أمنة أثناء فترة التسوق للأهالي وتعظيم التكاتف نحو حماية الوطن والمواطن من خلال الحد لإنتشار فيروس كورونا.