يتداول مواطنون على مواقع التواصل الاجتماعي كلمات جاءت على لسان رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز «كل مر سيمر» باشارة الى واقع استثنائي بالتعامل مع كورونا

ليست المرة الاولى التي يتداول فيها المواطنون اوصاف وكلمات جاءت على لسان المسؤولين مثل «ابشر سيدنا» التي قالها وزير الصحة الدكتور سعد جابر اثناء الايجاز الصحفي اليومي عن الوضع العام بالتعامل مع كورونا والتي تعكس الى حد كبير الابقاء على قدر المسؤولية التي يقودها جلاله الملك عبد الله الثاني وحرصه على المتابعة والتوجيه الدائم لعمل الحكومة في مواجهة كورونا فابشر سيدنا بالفزعة والالتزام.

حاجة المواطنين لقدر من التفاؤل دفعتهم لتداول هذه الكلمات التي تبعث الامل في نفوسهم لوضع استثنائي بعض منه لا يخلو من الضغوطات النفسية والترقب والخوف والقلق. كل مر سيمر وابشر سيدنا باتت عناوين على صفحات العديد من المواطنين على مواقع التواصل الاجتماعي التي لا تخلو مؤخرا من موجة من اليأس والاحباط خاصة بعد ازدياد الحالات خلال اليومين الماضيين وسط ترقب وامال لا تزال تحيا بالنفوس لانخفاض عدد الحالات والعودة الى الحياة الطبيعية تدريجيا.

روان المصري اخصائية علم نفس واجتماع قالت في اتصال هاتفي ان حاجة المواطنين في هذه المرحلة الحرجة التي يمر بها الاردن الى الامل باتت بغاية الأهمية ولا تقل أهميتها عن الحاجة لاساسيات الحياة من مأكل ومشرب.

واضافت: الوضع العام والبقاء في المنازل لفترات زمنية بما يصاحبها من خوف وقلق من كورونا وسط معلومات تتغير يوما تلو الاخر اسهمت الى حد كبير بانتشار الخوف والاحباط والضغوطات النفسية ما دفع المواطنين الى التمسك بكل بارقة أمل حتى لو كانت على مستوى الكلمات التي تعكس واقع حال.

وبينت ان ثقة المواطنين بقيادتهم ومتابعة جلالة الملك عبد الله الثاني للوضع الحالي والجهود التي يبذلها الفريق الحكومي دفعتهم للتمسك بكل ما يصدر عنهم من تصريحات واقوال تبعث الامل بنفوسهم وتساعدهم على تخطي هذه المرحلة.

واعتبرت المصري ان وصف رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز الوضع الحالي بقوله » كل مر سيمر» وتدوالها بين المواطنين على مواقع التواصل الاجتماعي ليست سوى حاجة نفسيه تبعث على الاطمئنان وتسهم الى حد كبير خاصة وانها تصدر من قبل مسؤول على دراية تامة بالوضع على تبديد مشاعر الخوف والتمسك بالامل بانحصار الفيروس وانخفاض عدد الحالات المصابة به خلال الفترة القادمة. واشارت المصري ان هناك دورا كبيرا لمواقع التواصل الاجتماعي بالوقت الحالي وما ينشر عليها فهناك العديد من الاشاعات المتداولة التي تبعث المزيد من مشاعر الخوف والقلق بنفوس المواطنين اضافة الى العديد من المنشورات التي تزيد سوءا للحالة النفسية التي تسيطر على الجميع والمتمثلة بالخوف والبقاء بالمنازل اثناء فترة الحظر. مطالبة المواطنين بالتمسك بالامل خاصة وان المواطنين يلتفون اليوم كما كانوا دوما خلف قيادتهم الهاشمية التي تتابع وتوجه الفريق الحكومي لتخطي هذا الوباء بكافة السبل المتاحة مشيرة الى ان اليوم ثقة المواطن بهذا العمل والجهد الكبير من كافة المسؤولين يدفعهم لتبادل كلماتهم ووصفهم لواقع الحال. «كل مر سيمر» و«ابشر سيدنا» ونجاحنا من التزامكم هي اليوم بريق من الامل يبعث على التفاؤل بايام عصيبة سيطرت على جميع الاسر الاردنية تداولها بين المواطنين تعكس حاجتنا جميعا للتمسك بالامل والالتزام بالاجراءات الوقائية لنشهد بالقريب العاجل عودة الحياة لطبيعتها وتبدد الخوف والقلق بالنفوس.