عمان - دميانا كوكش

في ظل الظروف الاستثنائية التي يعيشها العالم بسبب إنتشار فيروس كورونا والذي فرض على الأغلبية عدم الخروج من المنازل أو محدودية الخروج فقد بات من الضروري للجميع وخصوصاً الرياضيين المحافظة على لياقتهم البدنية وقوتهم العضلية وأوزانهم أيضاً.

د. ابراهيم الدبايبة استاذ فسيولوجيا الجهد البدني في الجامعة الاردنية دعا الرياضيين إلى ضرورة عدم الانقطاع عن أداء التدريبات الرياضية ولو لوقت أقصر من المعتاد والإنتباه بشكل دقيق إلى كمية الغذاء المتناول التي يجب أن تكون أقل من الوضع الطبيعي نظراً لقلة الحركة وذلك تجنباً لعدم زيادة الوزن بشكل مفاجىء.

وأضاف الدبايبة: هناك الكثير من التمارين والتدريبات الرياضية التي يستطيع اللاعب القيام بها من المنزل مثل تمارين القوة والتحمل العضلي للحفاظ على المرونة، لأن أهم عناصر اللياقة البدنية هما عنصر القوة الذي يستطيع الرياضي المحافظة عليه عن طريق تمرين الضغط أو رفع الأرجل على كرسي وإجراء تمرين الضغط بشكل أقوى لتطوير عنصر التحمل العضلي، وعنصر المرونة؛ إما عن طريق الحركة بممارسة بعض التمارين المتعارف مثل حمل الأوزان، تمارين عضلات البطن، تمارين عضلات الظهر، تمارين الجلوس، والوقوف، مع الاستعانة بفيديوهات تساعد على معرفة وضعيات الجسم المختلفة أو المرونة أيضاً عن طريق الثبات مثل ممارسة تمارين «اليوجا.

وشدد الدبابية على ضرورة أن يمارس الجميع الرياضة، باعتبار أن أهميتها لا تقتصر فقط على اللاعبين، وإنما على الجميع في ظل الظروف الراهنة وخصوصا مع وجود وقت فراغ كبير، ومن خلال نصف ساعة يومياً للشخص العادي وساعتين للرياضي بالتزامن مع المحافظة على ساعات النوم الطبيعية من ٦ -٨ ساعات وأن تكون في منتصف الليل حتى يستعيد الجسم طاقته.

وأردف: بإمكان الرياضيين وبالعزيمة تغيير الظرف السيء الذي نعيشه حالياً ونقلبه إلى ظرف جيد نخرج منه بصحة ولياقة بدنية بوجود عنصر الوقت المتاح.

وأضاف: يجب على الجميع استخدام كافة الإمكانيات الموجودة والإبداع في ممارسة التمارين مع اتباع كافة وسائل الحماية المعمول بها وليس بالضرورة أن تكون التدريبات في الخارج.

ومن جهته قال لاعب المنتخب الوطني للملاكمة بدر سمرين لـ $: لم انقطع أبداً عن التمارين الرياضية في المنزل ولمدة ساعة يومياً مستعينا بمعدات امتلكها واستحدثت أخرى بسيطة استعين بها لاستكمال تدريباتي.

وأضاف:بالرغم من قلة ساعة التدريبات التي كانت من المفروض ان تكون أربع ساعات مقسمة خلال اليوم إلا أن الالتزام بساعة يومياً يفيد في المحافظة على قوة العضلات واللياقة البدنية.

من جهتها، كانت اللجنة الأولمبية عبر صفحتها الرسمية على الفيسبوك، عرضت فيديو لمجموعة من لاعبي المنتخبات الوطنية وهم يمارسون تدريباتهم المنزلية خلال فترة الحظر وهم يتمتعون بمعنويات عالية.