البترا- زياد الطويسي

بعد إعلان وزير الصحة أن نتائج الفحص التي أجريت لنحو 250 شخصا من لواء البترا للتأكد من خلوهم لفيروس كورونا، عمَت الطمأنينة في المجتمع، وسط التزام عال بالتعليمات وقرار حظر التجوال.

المنطقة ذات الخصوصية السياحية والتي خالط فيها كثيرون الزوار بحكم عملهم في القطاع، عاشت فترة قلق بعد اكتشاف اصابات في صفوف سياح زاروا المنطقة، إلا أن نتائج الفحوصات بددت هذه المخاوف.

وتوجه مواطنون كثر ومخالطون للسياح لمراكز الفحص التي أقامتها سلطة إقليم البترا التنموي السياحي في ثلاثة مواقع، للتأكد من خلوهم من هذا الوباء.

يؤكد رئيس إقليم البترا الدكتور سليمان الفرجات، أن السلطة قامت باتاحة هذه المراكز للفحص انطلاقا من مسؤوليتها المجتمعية، وحرصا على صحة المواطنين وسلامة المجتمع.

الفرجات أشار إلى اجراءات كثيرة قامت بها السلطة كجزء من تعامل الحكومة مع ملف كورونا، ومن ضمنها تعقيم كافة المواقع الأثرية والسياحية والمنشآت والمواقع العامة في اللواء.

وبين الفرجات أن السلطة عملت على استئجار فندق خمسة نجوم للحجر الصحي، إلى جانب أنها دعمت مساعي القطاع الطبي لتمكينه من تقديم خدمة أفضل في ظل هذه الظروف، ليكون جاهزا لمواجهة أي مستجدات.

ويوضح رئيس جمعية مكاتب البترا السياحية سلميان الحسنات، أن اتاحة الفرصة للفحص الطوعي كانت ايجابية ومهمة جدا، في ظل خصوصية المنطقة السياحية، وتبديدا لقلق المجتمع من احتمالية أن يكون عاملين في القطاع قد خالطوا زوار مصابين بالوباء.

الحسنات أشاد بالاجراءات الحكومية في مواجهة أزمة كورونا، مشددا على أن الحل أيضا يكمن في التزام المواطنين ومدى تقيدهم بتعليمات الحكومة.

وشهدت منطقة لواء البترا ومنذ قرار حظر التجوال التزاما كبيرا من قبل المواطنين، إلى جانب اتباع تعليمات السلامة الصحية في فترة التسوق، وسط مخالفات نادرة للتعليمات.