الكرك - نسرين الضمور

يحول عدم حصول مربي الماشية في محافظة الكرك على تصاريح تسمح بتنقلهم دون الوصول الى حظائر اغنامهم البعيدة عن اماكن سكنهم والموجودة في اماكن شبه معزولة لتفقد حاجتها من الاعلاف ومياه الشرب والعلاجات البيطريه ما يعرض بحسبهم اغنامهم للاذى، في الوقت الذي جرى فيه توزيع ألفي طن أعلاف بالمحافظة.

وتسبب منع المربين من التنقل في صعوبة تسويق منتج الحليب الامر الذي يؤدي الى تلفه خاصة وان هذه الفترة من الزمن هي فترة ادرار الاغنام كما هي فترة الذروه لتصنيع مشتقات الالبان المختلفة وخاصة اللبن الجميد الذي يعد مورد رزق اساسي لمئات الاسر في المحافظة التي تقوم بتصنيعه في المنازل والمعامل.

واستبشر مربو الماشية في الكرك وحيازتهم تزيد عن (600) الف راس بقرار وزارة الصناعة والتجارة بدء توزيع الاعلاف على مستحقيها منذ يوم اول من امس ويتساءل مربو الماشية ما الفائدة من صرف الاعلاف لمواشينا اذا كنا لن نتمكن من ايصالها للحظائر البعيدة عنا والاشراف على اعلاف اغنامنا فيها، داعين الجهات المختصة للاسراع بمنحهم تصاريح بالتنقل خاصة وان فترة حظر التجوال قد تطول مايعني القضاء على حيازتنا من الاغنام.

ودعا رئيس جمعية مربي الماشية في الكرك زعل الكواليت الى التخفيف على مربي الماشية بمنحهم تصاريح مؤقته او اعتماد بطاقة الحيازة التي يمتلكها كل مربي لتنقلهم في حدود اماكن معينة تمكنهم من الاشراف المباشر على حظائر اغنامهم باعتبار هذا القطاع كما قال الكواليت قطاعا انتاجا حيويا في المحافظة تعتاش منه الاف الاسر كون تربية الماشية ومنتجاتها مصدر دخلهم الوحيد.

واضاف الكواليت انه اذا كانت المراعي الطبيعية متوفرة في مختلف مناطق المحافظة والتي اينعت جرى الامطار الوفيرة التي شهدتها المحافظة في موسم الشتاء الحالي فان رعي الاغنام للاعشاب الرعوية لايقلل من اهمية تناولها الاعلاف الجاهزة من النخالة والشعير التي تساعد في بناء جسم الحيوان لغايات التسمين وفي ادرار الحليب لارضاع مواليد الاغنام.

مدير زراعة الكرك المهندس خالد الصرايره قال ان المديرية اعطت منذ بداية الازمه (595) تصريحا وصلت اليها من ادارة الازمات لتوزع على المزارعين ومربي الماشية لكن هذا العدد لايكفي لسد حاجة مربي الماشية وحدهم الذين يقارب تعدادهم الخمسة الاف مربي مادفع المديرية للتواصل مع الجهات المعنية داخل وخارج المحافظة للتسهيل على مربي الماشية والمزارعين بشكل عام خاصة وان اكثرهم موجود في مناطق شبه معزولة ولا تواجد بشري كثيف فيها.

مدير صناعة وتجارة الكرك محمد الصعوب قال ان المديرية صرفت لمربي الماشية في المحافظة وعلى مدى اليومين الماضيين ماكميته (2000)طن من مادتي النخالة والشعير حيث تم ايصالها لمستحقيها بواسطة الناقلين المعتمدين والذين لديهم تصاريح للتنقل من وزارة الصناعة والتجارة وادارة الازمات وذلك من خلال مراكز التوزيع الاربعة في كل من الربة والمشيرفة والقطرانة وغور الصافي الامر الذي ساعد بحسب الصعوب في التخفيف على مربي الماشية من التنقل وايصال الاعلاف التي تحتاجها مواشيهم مباشرة لمزارعهم وذلك منعا للتزاحم امام مراكز التوزيع، واشار الصعوب الى عمليات التوزيع ستتواصل لحين تسلم كل مربي ماشية في المحافظة لمستحقات اغنامه من الاعلاف والتي اكد انها متوفرة بكميات كافية مع امكانية التزويد ان اقتضت الحاجة.