الرمثا - بسام السلمان

أكد رئيس جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية الدكتور صائب خريسات بان الجامعة ومن خلال مراكزها المختلفة إستكملت تحويل مساقاتها النظرية إلى مساقات إلكترونية تطرح باستخدام مختلف آليات التعلم الإلكتروني المتزامن الحضور (Zoom, BigBlueButton, Skype, Microsoft Teams, etc.) وغير المتزامن الحضور (Video-based lectures, YouTube, Discussion forums, etc.)

جاء ذلك بعد أن تم تحويل ما نسبته 88% من مساقاتها في الأسبوع الأول في ظل هذه الظروف الاستثنائية التي تمر المملكة جراء تطبيق البند الثاني من قانون الدفاع الأردني الذي يقضي بحظر التجوّل خوفا من تفشي فيروس كورونا المستجد. والتحول للتعليم عن بعد، واتمامها إلى ما يقارب ال 95% مطلع الأسبوع الثاني.

وبين خريسات أن الجامعة تقدم للفصل الدراسي الحالي ما يقارب (1100) مساق نظري من مختلف كليات الجامعة ويستفيد منها ما يقارب الـ (25,000) طالباً وطالبة. كما وأشار بأن الجامعة ومنذ سنين توفر لكل مساق يطرح على الجدول الدراسي صفحة على نظام إدارة التعلم الإلكتروني وبنسبة 100% (Technology-enabled courses) ويترك الخيار لعضو هيئة التدريس لاستخدامه وتفعيله.

وأشاد الدكتور صائب خريسات بجهود الهيئة التدريسية للتأقلم التام مع الوضع الطارئ وتحويل المحتوى التعليمي لمساقاتهم إلى محتوى إلكتروني تفاعلي وحرصهم على استمرار العملية التعلمية، كما وأشاد وبالجهود المبذولة من قبل كادر مركز التعلم الإلكتروني ومصادر التعلم المفتوحة في توفير الدعم الفني اللازم على مختلف الخدمات والتطبيقات وتذليل كافة الصعوبات التي تواجه الهيئة التدريسية والطلبة.

من جهته أكد مدير مركز التعلم الإلكتروني الدكتور محمد الصمادي على جهوزية مختلف خدمات التعلم الإلكتروني في الجامعة، وأن المركز ومنذ تأسيسه في عام 2017 عمل على تحقيق خطة استراتيجية بثلاثة محاور رئيسة شملت تحسين البنية التحتية وتوفير بيئة تعلم إلكترونية جاذبة، ورفع قدرات الهيئة التدريسية والطلاب في مجال التعلم الإلكتروني، ودعم البحوث ذات الصلة، والتي كانت كفيلة بتسهيل التحول إلى التعليم عن بعد وبزمن قياسي.

وأضاف أن نظام إدارة التعلم الإلكتروني في الجامعة يستخدمه وبشكل يومي ما لا يقل عن 15,000 مستخدم ويدخلون إليه بما يقارب الـ 30,000 مرة يومياً بالإضافة إلى استخدام تطبيقات أخرى مثل (Zoom, BigBlueButton, Skype, Microsoft Teams, etc.) ومصادر تعليمية إلكترونية من خلال إشتراكات توفرها لهم مكتبة الجامعة.