نجحت المملكة العربية السعودية بقيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ال سعود ملك الحزم والعزم في توحيد جهود دول العشرين الكبار في العالم لمواجهة جائحة كورونا في هذه اللحظات الصعبة التي تمر بها كل دول العالم وهذا النجاح يأتي من حرص السعودية على تحمل مسؤولية العالم خاصة ان هذا العام هو عام قيادة السعودية لمجموعة العشرين وبلاشك ان السعودية هي انسب دولة يمكن ان يعتمد عليها العالم في الازمات الصعبة وهي قادرة على العبور بكل دول العالم الى بر الامان و لديها رؤية جادة و صادقة لكل قضايا العالم وهي تسعى الى مواجهة جائحة كورونا على مستوى عالمي و مساعدة الدول الغير قادرة على هذه المواجهة وهذا ما تحدث عنه سيدي الملك سلمان خلال القمة الافتراضية لمجموعة العشرين بقيادة السعودية واكد عليه بيان القمة.

دعوة المملكة العربية السعودية دول العشرين الى قمة افتراضية في هذا التوقيت الصعب لتوحيد الجهود لمواجهة جائحة كورونا هي انسانية من اجل انقاذ العالم دون النظر الى الدين او العرق او اللون وهذه هي السعودية كبيرة بتصرفاتها الانسانية وهي تمثل الاسلام الصحيح و القائم على الانسانية فهي مهبط الوحي وانتشر فيها الاسلام اولا ومنها الى جميع انحاء العالم وبها مات الرسول محمد صلى الله عليه وسلم وبها دفن الرسول في المدينة المنورة ولذلك سوف تظل السعودية منارة للعلم و الانسانية.

قمة العشرين الافتراضية ركزت في بيانها على ضرورة الترابط بين هذه الدول و ضرورة مواجهة جائحة كورونا ومكافحتها ومواجهة تبعاتها الصحية و الاقتصادية و الاجتماعية المتداخلة فيما بينها بالاضافة الى مشاركة المعلومات و تبادل البيانات المتعلقة بجائحة كورونا من ناحية اللقاح و التجارب العلاجية السريرية وايضا توفير الادوات الطبية و ادوات الحماية و الوقاية للجميع بدون احتكارها من بعض الدول ولهذا السعودية تعمل بكل قوة من اجل تعزيز التعاون العلمي بين دول العالم خاصة ان هناك تسابق حاليا من الدول الكبرى من اجل الفوز بانتاج اللقاح و العلاج ومن سوف يتوصل اولا الى انتاج اللقاح و العلاج سوف يسيطر على العالم اقتصاديا وبلاشك ان المنافسة سوف تكون بين الولايات المتحدة و الصين على اشدها وايضا روسيا سوف تدخل على هذا الخط لكن هذه الدول تبحث عن مصالحها الاقتصادية وسيطرتها و نفوذها اما المملكة العربية السعودية التي دعت الى القمة لاتبحث الا عن خدمة الانسانية وهي تريد ان تضمن الوصول الى لقاح او علاج في اسرع وقت ممكن لانقاذ العالم من جائحة كورونا و ضمان حصول جميع دول العالم سواء القادرة او الغير قادرة على اللقاح و العلاج من اجل هدف انساني نبيل وهو انقاذ البشرية من الموت بفيروس كورونا وكالعادة سلمان الحزم والعزم يوحد جهود الدول الكبرى لمواجهة جائحة كورونا