عمان - أحمد النسور



الى جانب فيروس الكورونا ظهر خلال اليومين الماضيين الذين سمحت فيهما الحكومة «التسوق من البقالات والدكاكيين والسوبر ماركت الصغيرة فيروسات جديدة هي :( الجشع والطمع والاحتكار).

ومن غير المعقول ان اصوات العامة من المتسوقين لم تصل المسؤولين لضبط الاسواق والباعة الذين حرقت اسعارهم جيوب المواطنيين المعلن عليهم الحجر المنزلي وحضر التجول منذ 10 ايام فضلا عن ان النوعية الرديئة من السلع التي تباع في الاسواق وخاصة سلع الخضار والفواكه

متسوقون امس اكدوا الى الرأي انه بعد تطبيق اجراءات الحكومة للحد من انتشار الكورونا صرنا نصارع فيروسات ( الجشع والطمع والاحتكار ) من بعض التجار والصيدليات وباعة الدخان والخضروات والفواكه الذين استغلوا الازمة التي تتعرض لها المملكة حاليا ورفعوا اسعارهم لنسب تتجاوز 200%.

وقالوا ورغم ذلك مجبرين على التسوق لنطعم عائلاتنا حيث لا بديل اذا لم تدفع بهذا السعر المرتفع لن تاكل

نقابة اصحاب المخابز قالت ان بعض الجشعيين قاموا بشراء يكفي لمدة شهرين منذ اعلان الحكومة تطبيق حظر التجول فضلا عن رصد 5 اشخاص من نفس العائلة يتسوقون خبز لشراء 5 ربطات لذات العائلة ولا يهم اذا حرمت غيرهم من الخبز.

احدى فرق التفتيش في منطقة الجبيهة قررت توقيف 6 اشخاص من تجار الخضار والفواكه لتجاوزهم السقوف السعرية المحددة، وقال مسؤول الفرقة امام العامة لا تهاون في التلاعب بالأسعار وقوت المواطنين.

الناطق باسم وزارة الصناعة والتجارة ينال البرماوي قال حول أسباب ارتفاع الأسعار خاصة للخضراوات والفواكه.. إن إقبال المواطنين كان اعلى على التزود بهذه المواد مقارنة بقلة الإنتاج أو استغلال بعض التجار للظروف الحالية.

واكد ان هناك مخالفات وعقوبات رادعة اتخذت بحق المتلاعبين بالاسعار او محتكريها.

وكشف ان وزارة الصناعة والتجارة، قامت بتحديد سقوف سعرية لسلع الدجاج الطازج بدينارين، ودجاج النتافات 1.40 دينار، الدجاج المجمد 1.70 دينار، البطاطا 45 قرشا، البندورة والباذنجان 40 قرشا، الخيار والبصل الناشف 50 قرشا، الكوسا 65 قرشا للكيلو.

وتأتي هذه الإجراءات للحد من ارتفاع بعض الأسعار التي شهدتها السوق خلال اليومين الماضيين، واستنادا للصلاحيات المفوضة لوزير الصناعة.

وقال ان الوزارة تلقت في يومين 400 شكوى واستفسار،و أنها «اتخذت الإجراءات اللازمة مع المخالفين».

وقال ان «الوزارة تتابع من كثب حركة بيع الأسواق كافة،وتعمل على ضمان توافر السلع بأسعار مناسبة».

واكد ان «مخزوننا الغذائي مريح ولمدد آمنة وان الوزارة تراقب بشكل حثيث حركة الأسواق، وشكلت لهذه الغاية غرفة عمليات لتلقى شكاوى المواطنين.

ودعا البرماوي المواطنين إلى الإبلاغ عن أي شكاوى سواء تلك المتعلقة بعدم توافر أي سلع ومنتجات، أو قيام بعض التجار برفع الأسعار بشكل غير مبرر.