كتب: حسين دعسة

..نراهم، ويرنو قلبهم الى حكاية من حكايات الناس في أرض تستمد قدسيتها؛ وبهاءها وجودها من صبر وكد من أعلن ميثاق الحب والجمال لثرى الاردن.. الوطن والمصري.

انه نبض، يحرسنا ويحمي مصيرنا، كيف لا وهو الجيش العربي الأردني، الواقف على خير أمجاد الارض، يحتضن مصير الأمة، وسنداً لقرارحمايتنا في بيوتنا وبلادنا ومع ظلال الاهل.. لكننا نرنو إلى الصبر.

لجيشنا كل الحب، نراكم في بهجة الترقب، سندكم سندنا، فأنتم خيار الاردن وقيادته، وناسه البسطاء، بكل الانتماء والعشق لكل جندي ننام وهو حارس لقوتنا.

..الحكاية ان نلتزم بخيار الركون إلى البقاء في بيوتنا، وهذا ما يحمينا ويخفف عن بلدنا بلاء الجائحة الصحية.